خاطرة

 

مهرجان القلب والروح

حسن سلامه



 

مهرجان القلب والروح

 

 

 

  عن الهنود الحمر أخذ الأوروبيون البطاطس والحنطة والفول والطماطم والقرع والقطن والمطاط والكينا والكوكا .. والدخان ..!

الهنود الحمر ، حالة لا تنتهي ، تاريخ وأرض .. فما سر ذلك .؟

  بعد أكثر من مائتي عام على استسلام القائد البريطاني بورجوين في سراتوجا ، وإعلان استقلال أمريكا ، لم يستطع أحد أن يلغي هوية الهنود الحمر أو حقهم في الحياة .. لم يستطع أحد أن يفرض عليهم الاندماج في العالم الجديد .. لم يستطع أحد تذويبهم .!

  لأنهم ، لهم حياتهم الخاصة وتقاليدهم ، ولهم حضارات المايا والتولتك والأزتك والأنكا والشبشا ..!

الكاتب ، الهندي الأحمر ، شيرمان اليكس ، من قبيلة سبونكي ، يكشف لنا سر هذا البقاء بقوله :

لكل هندي دم ينبض بذاكرة القبيلة ويدور كالدوامة في فؤاده .. إن الهندي الأحمر لا بد وأن يعود ويكرر ما سبق وينضم إلى موكب العودة ..!

أكثر من ذلك ، يوضح شيرمان في قصيدة تقول :

اليوم .. لا أحد يأبه الموت

لم يتغير شيئ حتى يجهله أحد ..

ما زال الراقصون يدورون في الدوائر ،

والعجائز ملتفات بالعباءات..

ما زال الهنود الحمر يجيدون التسامح

وشيئا فشيئا ..

يتطاول أفق الذاكرة التي لا تنسى ..!

سر البقاء اذن هو الذاكرة وتفاصيل الحالة التي لا تنسى .!

هذا ما تشهده أمريكا كل عام خلال احتفالات الهنود الحمر الذين يطلقون عليها اسم ( باو واو ) أو مهرجان القلب والروح ..!

إنها ذاكرة  القبيلة .. المجتمع .. الأسرة ، منذ انطلاقة تشكيلها الأول ، لتشكل بالتالي قوام ذاكرة الوطن  ..

 

لكن ما المناسبة ..؟

 

 

 

خاطرة من هندي أحمر .. عاد إلى قبيلته حين التقى موقعكم هذا ..

 

فلسطيني غادركم عام 67 وما زال يلتقيكم كل صباح ويقول سلام عليكم أيها الباقون في جذوري ..

نلتقي لاحقا بعون الله ..

 

 

حسن سلامه

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home