قصيدة

 

أشتاق للريم المهفهف

جمال الدين الدويري



 

أشتاق للريم المهفهف                     

 

رق   الفؤاد   وهاجت   الأشواق                                      

وهمت  بماء  الناظر  الأحداق

واستأثرت بالروح لاعجة الهوى                                      

وغدا الجوى في داخلي حراق

وتذكرت  مني  الدوارس  أمسها                                      

شجن تململ في  الأنا  شهاق

لما    بدا    ريم    يجر   سنائه                                       

وخطا    تضوع    نده   عباق

هذا الذي ما زال  يملك   مهجتي                                       

يفري  الكيان  ولمسه  ترياق

قد حرت  أسأل عمن  هو  سالبي                                      

فأجاب  أني  السالب  السراق

أوتذكر   الأنسام  دغدغت  المنى                                     

هست   بليل   والصبا    دفاق

ونذوب في بعض ونحرق  بعضنا                                      

ويطوف  فوق  خيالنا  رقراق

حس  يأجج  في  الصدور  دفينها                                      

لمعت كلعج  في  السما  براق

 ألما   بعثت   من  الزمان   معذب                                     

بعد  السنين  أتت   به  وفراق

نفضت   غبار   الدهر  عن طياته                                      

وبلى   الزمان  الغادر  الأفاق

أشتاق    للريم    المهفهف    قده                                      

وأظنه     لما     أتى    مشتاق

 

 

جمال الدين الدويري




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home