القلم الفكري

 

حوار مع الروائي الكبير ( محمد جلال ) سندباد الروايه .

ابراهيم خليل ابراهيم



الروائي محمد جلال

ابراهيم خليل ابراهيم

عشق الكلمة منذ نعومة اظافره فعشقته .. و احبه عشاق الكلمه فكان هذا الحب و الكنز و الملاذ .. نقش بأدبه طريقا مميزا ضاغ معالمه بالتنوع و التجديد و التعبيرية الشاعره و لذا فهو يعد من اهم الروائيين المصريين و العرب لجيل مابعد الاديب الروائي العالمي ( نجيب محفوظ ) ..انه الروائي و الاديب الصحفي المبدع ( محمد جلال ) و قد اخذت الاديب مع قلمي و اوراقي الي حارة ( عمر بن عبد العزيز ) بالمنيرة بالقاهرة بجمهورية مصر العربيه حيث يقيم الروائي الكبير ( محمد جلال ) و كان هذا الحوار :
_ ....................................؟
محمد جلال من مواليد التاسع و العشرين من شهر نوفمبر عام 1929 بكفر النحال بالزقازيق عاصمة محافظة الشرقية .
_.....................................؟
والدي ــ رحمه الله ــ كان يعمل بالسكة الحديد وكان كثير التنقل نظرا لطريقة عمله فقد انتقلنا من الشرقية الى طنطا وفيها التحقت بمدرسة الست مباركة ثم انتقلنا الي القاهرة والتحقت بمدرسة المبتديان ثم مدرسة الابراهيمية بجاردن سيتي ، وفي عام 1953 حصلت علي ليسانس الحقوق .
_ ....................................؟
والدي كان لايحب اتجاهي الى قراءة القصص والروايات ولكن مدرس اللغة العربية اكتشف موهبتي وانا في مرحلة الطفولة واتذكر انه كتب الي في كراسة الانشاء ( التعبير ) هذه المقولة التي مازالت بذاكرتي ( اسلوبك ادبي ويبشر بمستقبل زاهر ) ثم اعطاني بعض مؤلفات المنفلوطي وكبار الكتاب .
_ ...................................؟
خلال دراستي بكلية الحقوق كتبت القصة القصيرة ولمسرحية ذات الفصل الواحد والمقالات واصدرت مجلة بعنوان ( اخبار الجامعات ) وبعد حصولي علي ليسانس الحقوق اشتغلت فترة بالمحاماه ولكنني اكتشفت علي باب المحكمة انني لااستطيع التعامل مع الاجراءات والمكاتب فقررت ترك المحاماه لأن العدل ليس في القانون ولكن في روح القانون .. ولذا بحثت عن العدل في رواياتي .
_ .......................................؟
عملت محررا صحفيا في مجلة التحرير واجريت تحقيقات حول العشوائيات وكانت تلك التحقيقات نبوءه بالعشوئيات ، وكنت ايضا اول محرر صحفي يجري احاديث صحفية مع مجلس قيادة ثورة 1952 . وبعد ذلك انتقلت الي مجلة الاذاعة والتليفزيون واكثر من مؤسسة صحفية .
_ ...........................................؟
بدأت عالم الرواية في السيتينيات وبرغم انني ابن الحارة الا انني لم اكتشفها الا من خلال ( نجيب محفوظ )
_...........................................؟
في بداياتي قمت بطبع رواياتي علي نفقتي الخاصة حيث اصدرت في عام 1961 ( حارة الطيب ) وفي عام 1962 ( الرصيف ) وفي عام 1965 ( القضبان ) وفي عام 1967 ( الكهف ) وفي عام 1969 ( الوهم ) وقد قال النقاض انني متأثر بنجيب محفوظ .
_.........................................؟
خرجت من الرواية التقليدية فكتبت ( محاكمة في منتصف الليل ـ الملعونة ) وهذا تيار شعوري وعالم آخر .. وهذا هو محمد جلال .. ثم دخلت عاليم الشعور والاسطورة فكتبت ( لعبة القرية .
_..............................................؟
رواية القضبان كتبتها عن القرية الصامدة ضد الانجليز ، اما في رواية الكهف فقد عبرت عن منزلي اثنارة دراستي الجامعية ، وفي رواية الوهم قدمت رؤية خاصة عن الثورة ، اما رواية الحب فكانت تعبيرا عن الامل ، وعبرت عن الحارة المصرية في القرنن الحادي والعشرين في رواية خان القناديل ، اما رواية فرط الرمان فقد كتبتها في 7 سنوات و 7 مدن مختلفة .
_................................................. .؟
نعم انا احمل معي الرواية والحارة بصفة دائمة فالرواية تعيش معي واحداثها مستمرة بداخلي .. وهكذا الروائي .
_...............................................؟
الأديب لابد ان تحتضنه مؤسسه وانا لم تواكبني حركة النقل فجيلي بلا نقاد .
_...........................................؟
كتبت معالجه سينمائية لجميلة بو حريد وكتبت خماسية اذاعية بعنوان ( بحري ورجاله ) ثم تحولت الى 3 فصول مسرحية وقدمت علي مسرح العرائس وحضر عرض الافتتاح الاستاذ ( عبد المنعم الصاوي ) واعجب بها واذيعت بالاذاعة والتليفزيون ، وكتبت ايضا مسرحية عرنوس وعرضت على مسرح السلام .
_................................................. ؟
تحولت بعض اعمالي الي مسلسلات تليفزيونية مثل : القضبان ـ قهوة المواردي ـ بنت افندينا ـ عطفة خوخة ـ درب ابن برقوق ، كما ترجمت بعض رواياتي الي اكثر من لغة واذكر منها : قهوة الموارد ـ محاكمة في منتصف الليل ـ لعبة القرية .
_......................................؟
الترجمة مهمة جدا لأنها تقدم ادبنا الي العالم ليقرؤه بلغته .
_.....................................؟
المحلية هي الانطلاق الي العالمية فالحارة المصرية هي التي جعلت نجيب محفوظ يحصل علي جائزة نوبل العالمية ، فالقرية رد فعل ، والحارة فعل ، والمتأمل يجد ان كل الاحداث الضخمة في تاريخ مصر بدأت من الحارة .
_..........................................؟
العالم خلق ليراه الفنان وانا اعشق السفر والترحاب فأنا مسافر دائما وهذا اثر بالايجاب في ابداعي الروائي .. فأنا ياصديقي .. سندباد الرواية .
_..........................................؟
القراءة من وجهة نظري تنقسم الي :
ـ قراءة بشر
ـ قراءة مدن
ـ قراءة كتب
ـ قراءة من خلال الشاشة الفضية الصغيرة والكبيرة .
_................................................. ؟
الكاتب لايشطرط ان يكون اديبا مبدعا ، اما الاديب فهو اكثر شموليا لأن علاقته حميمة بأجناس التعبير الادبية ، والروائي هو الاقرب الي قلبي .
_................................................. ؟
اسعد لحظات عمري تلك التي اقضيها مع القلم والاوراق فقبل الجلوس للكتابة اغتسل واتعطر واستمع للموسيقى ، واكتب باللون الازرق في وريقات ، ولدي مجموعة اقلام من جميع المدن والدول التي زرتها .




  أرشيف القلم الفكري

اطبع الموضوع  

Home