قصة

 

فتاة جميلة

مصطفى محمد



فتاة جميلة

 من كان ينظر لحالى لم يكن يتوقع بأى حال من الأحوال أننى سأعود للحب مرة أخرى فعندما رأيتها لأول مرة لم تلفت نظرى ولاأعرف لماذا  هل  لأننى كنت خارج لتوى من تجربة عاطفية فاشلة  أم لأننى لم  أكن فى هذه الفترة مشغول بالحب  أم لماذا  ولم أعرف   بالتحديد لماذا أنبهرت  بها فى اليوم التالى كل هذا الانبهار فعندما أمعنت النظر    فيها صباحا وجدت فتاة جميلة جمالا من نوع خاص لم يكن جمال فى الملامح بقدر من أنه جمال فى الروح ولكى اكن دقيقا أنها تملك كاريزما من نوع  خاص  ظل قلبى حائر  لفترة طويلة وظلت الحيرة تطاردنى ولا أعرف ماذا أفعل  وجدت نفسى أسال عنها كل المقربين منها  حتى عرفت عنها كل شىْ  كنت أسأل نفسى ما نهاية هذا الاهتمام مر الوقت  حتى وجدت قلبى يحاصرنى  ويسألنى مانهاية تعلقك بها  ولأننى كنت متردد خفت من اتخاذ أى خطوة ايجابية  أما هى  فبالطبع  لم تشعر بأى  شىْ ولكنقلبى لم يتحمل اللوعة أكثر من ذلك  وجدت نفسى على غير انتظار منى أو منها أصارحها بكل شىْ بالطبع أندهشت بشدة وكأنها كانت تشاهد فيلم درامى    أما أنا فلم أسمع فى أذنى الا  بيت شعر من العصور الغابرة يقول     

 

تهون علينا فى المعالى نفوسنا

ومن يخطب العلياء لم يغلها المهر

 

 

مصطفى محمد




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home