قصيدة

 

في بيتها

عبدالكريم بدرخان



 

-1-

رسالةٌ في هاتفي جديدهْ :

( هيّا .. تعالَ بيـتَـنا .. فإنّني وحيدهْ ..)

يا طيـبَها بشارةً سعيدهْ !!

 

-2-

تقولُ بعد فتحِ بابِ المنزلِ :

( مهلاً عليَّ ريثما أُكملُ من تجمُّـلي

فشَعري المفرودُ لم يُجـدَّلِ

ولم أُرشرشْ لكَ من " جادُورِكَ " المُفضَّـلِ )

 

-3-

جلستِ في حُضني كعصفورٍ صغيـرْ

وجسمكِ الموهُوبُ يُـغري بالكثيـرْ

شـعرٌ حريـرْ

نهـدٌ أميـرْ

ثغرٌ من الخوخِ مُـثيـرْ

هيّا العبي بالثلجِ يا يديْ .. ولا تخشي السَعيـرْ

 

-4-

لم ندرِ أنَّ الوقتَ يمضي مٌسرعـا

حتّى سمِعنا الجَرَسَ المُروِّعـا

( هذا أخي قد جاءْ

يا سوءَ حظّي جاءْ

هيّا اختبِـئْ في غرفتي

أُخْرِجْـكَ بعدَ فترةِ )

 

-5-

يا حسرتي

ذُقتُ الرَدَى وما خرجتُ غانمـا

تركتُ خلفي الخيرَ والأطيابَ والمواسمـا

ومرمراً وعنبراً وسُـكّراً وأنجُـمـا

يومٌ عن العُمر مضى، بمثلِـهِ لنْ أحلُمـا

*     *     *

 

الشاعر : عبد الكريم بدرخان

سوريا / حمص

adore-u@hotmail.com




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home