خاطرة

 

رحيل مسافر

نمير محمد أديب



رحيل مسافر

تبكي السماء على رحيلنا مودعة و القلب ينزف من حرقة ألما

و الأشواق تصحبنا على طريق الهجر زاد من أناته الكربا

أضيء أملا من لهيب حارقة يخبو كلما تناثر في السما شهبا

الركب سائر في حالك دامسه أمات كل ساهر في العلا ضحك

يضيق بي الكون من فيض رحابة قبرا ما ضاق فاحتبسا

قلب الحبيب فضاء أسكنه ما أشرق صبحي أبدا و تنفسا




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home