مقال

 

البطل / عبد الجواد محمد مسعد ( الشهيد الحى )

ابراهيم خليل ابراهيم



عبد الجواد محمد مسعد

ابراهيم خليل ابراهيم

 

ولد البطل عبد الجواد محمد مسعد سويلم في السادس و العشرين من شهر ابريل عام 1947 لأسرة تنتمي جذ ورهـــــا
لمحافظة الشرقية بجمهورية مصر العربية ، و جاء ترتيبه الثالث بين إخوانه ..............
شرب البطل عبد الجواد محمد مسعد سويلم حب مصر منذ نعومة اظافره فقد كان والده يقوم بتدريبه علي الأسلحـــــة
التي كان يحصل عليها من جنود الأحتلال ، كما قام البطل عبد الجواد محمد مسعد بعمليات فدائية في طفولته ، وكان
يستعجل الأيام للألتحاق بسلاح الصاعقة الذي عشقه منذ ان رات عيناه جنود الصاعقة المصريين و هو في مرحلة الطفولة.
و في عام 1966 تم تجنيد البطل عبد الجواد محمد مسعد بالقوات المسلحة و جاء توزيعه علي سلاح الحرس الجمهــوري
ولكنه طلب إلتحاقه بالصاعقةو بالفعل تحقق أمله و في تدريبات الصاعقة اظهر مهارة و نبوغا ...............
في الخامس من يونيو عام 1967 قامت القوات الإسرئيلية بمهاجمة مصـــــــر و نالت نصرا لا تستحقه و نالت مصر هزيمة
لا تستحقها لان الجندي المصري لم يدخل المعركة .......................
في الأول من شهر يونيو عام 1967 قامت مجموعة من القوات الإسرائيلية بهجوم مفاجيء لإحتلال بور فؤاد و لكن البطل عبد الجواد محمد مسعد تصدى مع رفاقه لهــــــــذه القوات وتم تدميرهــــــــــــا و عرفت هذه المعركة بمعركة رأس العش.
في العشرين من شهر يوليو عام 1967 قام البطل مع رفاقه بمهاجمة منطقة إدارية إستراتيجية إسرائيلية و تم تدميرها بالكامل و كانت هذه العمليه رقم 18 من العمليات التي اشترك فيها البطل عبد الجواد محمد مسعد و اثناء عودته رصده
طيار إسرائيلي و اطلق عليه صاروخا اصابه إصابة مباشرة فحمله رفاقه الأبـــــــطال ( عبد الفتاح عمران - صابر محمد عوض - أحمد ياسين محمد - محمد محمد ابو سمرة ) الي المستشفي سيرا علي الأقدام تحت القصف الأسرائيلي المتواصل
ولكن عناية الله تعالي حفظتهم ، و بعد الأسعافات تم نقله الي مستشفي دمياط ومنه الي القاهرة ، ونتج عن هذه الإصابة بتر ساقه اليمني و ايضا اليسري ، و ساعده الأيمن و فقد عينه اليمني بالإضافة الي جرح كبير غائر بالظهر ، و بعد
تركيب الأطراف الصناعية تقرر رفده من القوات المسلحة و لكنه رفض ذلك و صمم علي مواصلة الجهاد حتي يتم تحرير
الأرض المصرية المحتله ، وواصل كفاحه و شارك معارك اكتوبر المجيدة التي اندلعت في 6 من اكتوبر 1973 - 10من رمضان 1393
وبهـــــــذا يكون البطل عبد الجواد محمد مسعد سويلم قد سجل اسمه فى سجلاتالشرف والكرامة حيث شارك فى 18 عملية عبور خلف و داخل الخطوط الإسرائيلية ، و دمر 16 دبابة و 11 مدرعه
و 2 عربة جيب و 2 بلدوزر و اتوبيسا من القوات الأسرائيلية بالإضافة الي 6 طائرات إسرائيلية ........
يعد البطل عبد الجواد محمد مسعد الجندي الوحيد علي مستوي العالم الذي قاتل وهو مصاب بنسبة عجز 100%100
كما يعد الجندي المصري الوحيد الذي كرمه رؤساء جمهورية مصر العربية ( جمال عبد الناصر / محمد انور السادات / محمد حسني مبارك ) كما كرمته الجامعات و المدارس و مراكز الشباب و الأندية و الأحزاب و المنتديات الثقافية و الأدبية المصرية و إاستضافته و الصحف و المجلات و وسائل الإعلام المسموعة و المرئية ............
و البطل عبد الجواد محمد مسعد متزوج من السيدة هدي عبد الرحيم حسن منذ عام 1971 و رزقهما الله من الأبناء بإيمان و محمد و اسامه و عمر و اسلام و نور الأسلام و جمال و شيماء و يقيم الأن في محافظة الإسماعيلية ومن اعز اصدقائة و احبابه الكاتب الصحفي ابراهيم خليل ابراهيم و فضيلة العالم الجليل وحيد سليمان و الأستاذ محمد جلال و الأستاذ السيد مؤمن و الحاج سعيد هاشم و البطل محمد المصري صائد الدبابات و رفاق الكفاح و الذي يحرص علي زيارتهم و التواصل معهم
وبطولات بطلنا ( عبد الجواد محمد مسعد سويلم ) كانت دافعا والهاما لقريحة المبدعين ..فهاهى الشاعرة رضا القرشى تقول :
حلف بطلنا وقال
وحق رب السما والارض
وحق اللى اهتكله عرض
مادمت حى تارك
هايفضل على فرض
قناص انا ومن بعيد
هااصطادهم فرد .. فرد
يابندقية . . حسى بى
النهارده الشرف ليكى ولى
ساعدينى اخد بتار الصبية
وجاب الرصاص وكلمه
وعلى الحكايه فهمه
بعد النيشان يدى .. تمام
وباسم الرحمن .. نشن .. وهيه
ونشن .. وهيه
وكل رصاصة اتنشنت
من واحد فيهم اتمكنت
وعمل الرصاص بالوصية
وادى تمام وتحيه
وهاهو الفنان الصحفى حسين بيكار يقول :
ناولنى ايدك يابطل
علشان ابوس الجرح
يالى دفعت من عرقك ودمك
مهر يوم الفرح
دا ياما التاريخ
راح يقول عنك
ورح يطول الشرح




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home