مقال

 

حكومة الإغراق في العراق

خيريه يحيى



حكومة الإغراق في العراق

تمكنت الأيدي الغادرة من الأراضي العراقية فعاثت بها الفساد وتاجرت بأجساد العباد ونالت بجبن من شرف بعض الماجدات ومزقت الأرض والعرض وهربت الأموال والمقدرات وبيع المخزون لآلاف السنين من المظلوم إلى الظالم، وما الدعوى بث الديمقراطية وإنهاء الدكتاتورية.

 

عجبا عجبا لأرض العزة والكرامة لأرض العنفوان لبوابة الشرق للعرب كافة عجبا لمصير أم المواقف وحامية مئات الزلات العربية،، ابهذا ينتهي العراق؟؟ الأمس ينتحر روائي عراقي كبير في سوريا منهيا حياته كي لا يرى موت أمه وأخته وبناته كل يوم، فقد قرر انه لا يستطيع إنجاز عمل روائي تراجيدي فحواه ارض العراق العزيز،، فاختار الموت بعد الإدمان للنسيان.

 

في كل يوم يمر تنهال الجثث العراقية الشريفة المبعثرة في الطرقات كما وأنها شظايا أسلحة الاحتلال لا بل اقل احتراما من قبل حكومة الإغراق العراقي بقيادة المدعو مالكي،، فقد استخف هذا المزعوم بكل التجاوزات وبكل المجازر المرتكبة في العراق، استخف بدم أبناء جلدته إن كان أصلا ينتمي لهم!!! وعجبا الذي يصرح به بعد انتهاك العرض في وطنه،، فقد خرجت علينا من خلال شاشة الجزيرة فتاة عراقية اغتصبت ونكل بها فعرضت معاناتها على العلن كي ينظر الشرفاء في العالم العربي والإسلامي الاستخفاف ببنات الإسلام في العراق كي ينظر العالم الذي يدعي الحرية والديمقراطية أي جبن نشروا في ارض العراق، فما كان دور المالكي إلا أن يكذب الحدث ويدعي أن أي من التقارير لم تثبت اغتصاب الفتاة، لا بل يكرم الجناة ليحد سبق صحفي رخيص ويشق العراق بين رأيين مظلومة من حكومة أو ظالمة لحكومة ليجسد خلاف الشيعة والسنة!!! عجيب هذا والله امرأة عربية مسلمة تعرض موتها فيقول هذا المزعوم أنها كاذبة، وأي مصير احل بتلك الفتاة الآن اهو الإعدام؟؟؟ أم هو مزيدا من التنكيل والاغتصاب والتجبر؟؟ أم بعثر جسدها وبيعت أجزاءه كما يفعل بكثير من جثث أبناء العراق الشرفاء،، فقد راجت المتاجرة بأجسادهم وأجزاءها.

حقا إنها حكومة الإغراق وليست حكومة العراق،، نضب العراق من شبابه أو قارب، نضب نفط العراق أو أوشك، اندثرت الوحدة ومن سيعيدها،، تغلغل في ارض العراق الفساق وذوي النفوس المريضة وكل تبوأ مقعدا أعده له الاحتلال الأمريكي حسب لا مكانته بل حسب خيانته، وحسب قدرته للبيع والشراء في كل ما هو جميل أو كان جميل.

يا حسرة على العراق فقد نالها الإنهاك، أما لأمة العرب من قليل من الحراك؟؟؟ أيا امة العرب أن كنتم تقرؤون أو تتبعون أو تفقهون غير عانين الشعوب فهي مسكينة بل إلى الأنظمة نقول أنقذوا شرف أخواتكم في العروبة والإسلام، أنقذوا سلاحا وضعه الله بأيدي العرب للعرب لا للغرب،،، أنقذوا شعب وقف كثيرا مع كثير من دول العرب فقد الأرواح والغالي والنفيس لأجل العروبة،، أنقذوا شعب العراق من فتنة جذورها في أمريكا وفروعها في إيران، حقا أن الضحك يحرم عليكم امة العرب وفي العراق باكية شاكية فما بالنا بالعراق الباكية النائحة الشاكية، العراق التي غدر فيها الغادون فدمت على بكرة أبيها،،،،،،أفي هذا النداء رجاء؟؟؟؟؟ سبحانه هو القادر على إحياء الموتى وعله يفعل،، فلندعو الله أن يمكن الشرفاء أن يهبوا من أجداثهم علهم يغيرون البؤس الحال على العراق، علهم يخلصوا العراق من حكومة الإغراق حكومة تمرير بل تنفيذ المخططات الأمريكية والرؤى الغربية لأمة العرب عامة وللعراق خاصة.

فو الله الذي يحدث في عراقنا الحبيب لهو الكفر بحد ذاته، الكفر بالله وبالوطن فلا يمكن لمؤمن بالله أن يدوس كرامة شعب على بكرة أبيه ببستار أمريكي ولا يمكن لمحب لوطنه أن يأتي للكرسي لاهثا كما الكلب ولن نقول على دبابة أمريكية بل مربوط بجنزير دبابة أمريكية، فصدقا من أتى بهذا الحال لن يخرج بأحسن حال لا بل لن يخرج ولو دفع لمن أتى به ما انتهكه وداسه بكرسيه وطموحه الزائف،، فهل تستيقظ حكومة الإغراق وتعمل لأجل العراق؟؟ أم تختار الفراق؟؟ أم تبقي لتلعنها حبات رمل صحراء العراق كل لحظة؟؟ فأمريكا الغازية تغطي هزيمتها بغربال محاولة الجول والصول في الشرق الأوسط مبعدة أعين المتابعين عنها أو واهمة بهذا في حين نحن في غفلتنا متابعين.

 

خيريه رضوان يحيى

مديرة مركز شعب السلام للأبحاث والدراسات واستطلاعات الرأي

جنين-فلسطين




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home