خاطرة

 

هاجس أسطوري

عزالدين احميدي



هاجس أسطوري

 

 

شنقت نفسها للمرة الألف...

ضربت عنقها للمرة الألف...

أدمنت الموت...

و لم تعد تقدر على اللا انتحار

فضلت...

كتابة نهايتها على الانتظار

كم عانت من حروب الهوى...

من وهم الخوا ...

من الاحتقار

حفرت جحرها الأزلي..

تضاجع فيه ذلك الكائن..

الذي طالما حلمت به..

طالما فرت منه..

ذلك الكائن الأيروسي

الذي ينبعث من جماجم النساء

و يتخذ من جلودهن كساء

الظلام المطبق يلاحقها

عيونه الشزراء تراقبها

لأنها..لأنها آخر بنات حواء

 

 

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home