قصة

 

زمن .. الورد

عزالدين احميدي



.

زمن .. الورد

 

سحب قيثارته و خرج إلى الشرفة , يسامر الليل , يشنف أسماعه بقطعته الأخيرة ..بقصيدته الأخيرة ... قمر يحدق ملء أعينه ... ترانيم نجمية ... سحيبات ترقص الباليه على ركح الليل ... أنغام منيرة تضيء الخشبة , جمهور الحديقة يصفق على طريقته ... نسمات علوية معطرة بمسك الليل تحمل لقاح الأنغام إلى الكائنات ....تنفلت القيتارة من يده ....وتتهشم على الجص ... فتتلاشى فقاقيع السعادة الكونية ...يغمض عينيه توا ليعيد النفخ في الحلقة الصابونمائية ...و يستعيد زمن الورد.

 

 

ك.خ                                 

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home