خاطرة

 

بازل

عزالدين احميدي



 

 

 

 

لعبة بازل ، أفككها أبعثرها ، ثم ألملمها ... أسقط ما أريد من القطع و أبقي على ما أريد منها .. حتى أضيع الشكل المفترض للنموذج .

... هي الذكريات كذلك .. نتذكر ما نريد و ننسى ما نريد و في كل مرة نبتكر رواية جديدة لتاريخنا الماضي حتى إذا تكررت بعض الروايات أصبحت هي الحقيقة لتتوارى هذه الأخيرة إلى هوامش اللاوعي إن قدر لها العيش ...

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home