قصة

 

حفريات في الذاكرة

عزالدين احميدي



حفريات في الذاكرة

 

جلس إلى قهوته يناغيها , و هو يشذب شعيرات تطاولت من شاربه الذهبي في رفق , محملقا في مذكرته المفتوحة أمامه , في شبه غيبوبة محاولا الغوص في أعماق أعماقه , يفتش عن نص جديد يقرصنه كالعادة  من سيرته الذاتية التي لم يؤلفها بعد. ليسكنه غرف مذكراته الباردة و المقفرة أو "جوانتانامو كما تلقبها المقاطع التي تم عزلها من سجن الذاكرة ..في زنازن المذكرة الإنفرادية.                                                                                              

 

فهو لا يريد للذكريات أن تحرر يوما , ولايريد للنسيان أن يصدر عفوه عنها لذلك هو يحنطها داخل توابيت ورقية . ربما تعدم يوما إن أسعفها الحظ .                                                         

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home