خاطرة

 

الصعود الى الهاوية

محمد نايف الجبارين



الصعود الى الهاوية
 
 
قاتمة تلك الليلة ، والضباب كثيف جداً ورياح شديدة تضرب جدران البيت ، فتقرقع قرقعة العظام في القبور , حتى أن صفير الرياح على غير العادة سمعته وكأنه صراخ استنجاد.
 
ترى مالذي يجري في الخارج , لماذا هذه الاصوات المخيفة؟؟ لماذا هذا الرعب الغريب الذي أشعر به ؟؟ ما الذي يجري ؟؟؟
 
لملمت نفسي , واستجمعت قواي مرتعداً جداً , فما اسمعه غريب
 
ليل حالك , بضباب أبيض ورياح قوية تكاد تحرك البيت تقتلع الابواب .... فتحت نافذتي .... يا الله ... ما هذا ؟؟؟ هل ما أراه حقيقة أم خيال ؟؟ ليل وضباب ورياح شديدة ومطر أحمر .. ركزت نظري , ومددت يدي خارجاً ... لا أستطيع أن أراها , لكني أرى هذا المشهد الغريب ....
 
تأملت كثيراً , وغرقت في تخيلاتي حتى وجدتني أقف على مكان عال وأنظر الى ذلك الشيء أراه ظلام وهواء وضباب ومطر أحمر .. خيلت لي ساحة في هذه اللحظة فاشتبكت مع نفسي وأقمت معها صراع داخلي وعاتبت قدماي اللتان قبلتا أن تصعدا معي , فما رأيتني الى ساقطاً على الأرض , مبتلاً باللون الاحمر .. فما فعتله الا أنني صعدت الى هاوية سقطت فيها مع من  سقط.  

محمد نايف الجبارين

الظاهرية – الخليل – فلسطين
dugareh2007@yahoo.com

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home