مقال

 

رسالة أم ماجد على الهواء

يوسف فضل



رسالة أم ماجد على الهواء

بقلم : يوسف فضل
 
المذيعة عليا القيسي لبنانية وطولها بدون كعب 161سم (هكذا سمعتها تقول عن نفسها ) تعمل في محطة إم .بي .سي. اف .إم  قرأت رسالة في برنامجها الصباحي تقول " أن أم ماجد زعلانه من أبو ماجد " . لماذا هذا  النكد على الصباح ؟ أهذه رسالة أم أحجية تريد جوابا ؟ أم المذيعة تريد مني كمستمع أن اقرأ ما بين السطور ؟ طيب . خير يا أم ماجد لماذا أنت زعلانه من أبو ماجد ؟ يعني أنت أول امرأة عربية يا أم ماجد  تزعل من زوجها وبدون سبب ؟ هل هناك امرأة عربية غير زعلانه من زوجها ؟ لا توجد عندنا مشاكل لتزعل المرأة  العربية من زوجها  هكذا اقرأ الجرائد ( الحمد لله )  التي تقول عن أي مشكلة في مجتمعنا : " أن هذه المشكلة دخيلة على وغريبة عن المجتمع ". الرجاء ممن يعرف سبب زعل أم ماجد أن يرسل لي الجواب لان بالي مشغول على هذه المسكينة التي ليس لها ذنب غير تحمل زوجها ؟ ربما تكون أم ماجد هي زوجتي وأرسلت هذه الرسالة تحت اسم مستعار .
 
الفضيلة  الأولى لإسرائيل .
حال الشعب الفلسطيني مثل أم العروس فاضية مشغولة وذلك بسبب ما تريده إسرائيل ولما تملكه من فعل فهي توترنا وتريحنا حسب مزاجها السياسي وتوجهنا الوجة  التي تريد . اليوم تريد اسرائيل شهداء فنقدم لها الشهداء . اليوم الثاني تريد تهدئة فنرفع فنسحب من أدراجنا السياسية  ملفات المصير المشترك . تريد إسرائيل اجتماع فنجتمع .
 
 لنتخيل أن إسرائيل قررت عدم السماح لوفدي  وفدي حماس وفتح بالعودة إلى ما تبقى من جغرافية فلسطينية . ستقوم طوشة كراسي وتبادل الاتهامات بين حماس وفتح لأن كل طرف سيلقى باللوم على ألآخر . وسنتهم  إسرائيل بأنها دولة غير ديمقراطية وسنضيف فعلتها هذه إلى مجموع ما ارتكبته من خطايا ضد الشعب الفلسطيني أو أن ننسى  الحادث كما سلونا  حوادث كثيرة .
 
سيذهب وفد فتح للالتحاق بالسيد/ فاروق القدومي ليغنوا معه في تونس وأرجو  أن يطلبوا البقية الباقية من قياديي ومثيري الفتن ليلتحقوا بهم هناك  أما وفد حماس فسيلتحق بالسيد/ خالد مشعل في دمشق ليعشوا معه . وكلا الوفدين سيمطروننا من تونس ودمشق بمؤتمرات صحفية وتوصيات ونصائح وإرشادات ثورية دينية وعلمانية  عن كيفية تحقيق الوحدة الوطنية.
 
ألا يمكن اعتبار منع إسرائيل لعودة الوفدين على انه الفضيلة الأولى التي تقدمها للشعب الفلسطيني ؟ فان فعلت إسرائيل ذلك سأتظاهر بأنني تفاجأت !
 
سأنتخب الملحد
في أحدى الحلقات الحوارية التي كانت تدور (وتلف) حول الانتخابات  التي تبث عبر القناة الفضائية الفلسطينية و تمجد بحركة فتح إلى حد الغثيان اتصل احد المشاهدين ، وبعد الترحاب والإشادة بالبرنامج مما ادخل السرور على قلب المذيع فاجأ المشاهد المذيع وحضور الحلقة بقوله :" لو تم إعادة الانتخابات  حسب طلب أبو مازن سوف انتخب حماس مرة أخرى  "فبهت الذي كفر .
 
اتصلت بصديقي  الذي يعيش في  الضفة الغربية - أو ما تبقى منها - ومن ضمن الحوار معه سألته عمن سينتخبه في المرة القادمة قال :" سأبحث عن اللاديني  وبصراحة عن الحزب الملحد لا أريد متدين ولا أريد الوسط " وكان تبريره :" أن الملحد يعمل لدنياه وحسابه على الله في الآخرة " وهو ما يحتاجه صديقي  في حياته . فهل على صديقي أن يتوضأ ويجدد أيمانه .
 
 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home