قصيدة

 

إنتفاضة الحجر

عبد المالك بولمدايس



                  إنتفاضة الحجر ....

حجرٌ تدحرج في خشوعٍ...

ينادي السّادرينا..

ظلام الليل يعقبه شروق،

وإن ليل الرّزيّة حلّ يوما :

فإنّ الصبح عنوانُ الميلادِ.

أميطوا عن وجهوكمُ اللّثاما

فإن الشّمس تعشق كلّ حرٍ ...

و تأبى أن تدار ِ الخائنينا

"قفا نبكي " سهام قاتلاتٌ

و نوح البوم في ليل كئيب ..

تعاويذٌ تغشتها ظنونٌ ..

*****

حجر تدحرج أم أقيموا ..

من حصى تربي بناءا

فإنّ المجد يبنيه رجالٌ

أبانوا عن عيونهمُ الرّقادا

فأضحوا شعلة تتلو النّشيدا:

نشيدا يهزّ النّائمينا

و يُعلي الحقّ لمّا ظنّ قومٌ

بأنّ الصبح ولّى لن يعودا..

         *******

حجرٌ تدحرج من سيناءا

يقبّل " الطور " الحزينا...

يداعب طفلا تغنّى:

من سنا "قدسي" توالت

 جموع المِؤمنينا...

تخطّ الشّهادة في تلك الرّبوعِ..

و تسمو فتدنو رؤوس الثريّا..

طيور من لون الجنان تحلّـتْ

حواصلها من روح الشّهيدْ

فهذا طريقي.. و ألفُ طريقٍ..

و لكنّي اخترت درب الخلودْ...

          ********

حجرٌ تدحرج لا يبالي

يوماً هوى في ردهة النّسيان..

يقول يا أبتي: ما بال تربي...

يقتات من أشلاء ولداني..

أواه  يا أبتي: على صفيح بركانِ..

تغلي قصورُ بني العباسِ

و تنتحب الورودُ..

تنكّسُ رايات حسنها الوسنانِ..

تقول يا أبتي: ما بال أركاني...

عدنانُ يأكل من لحمها..

و طبولُ قحطانَ تقرع آذاني..

"آشور" هُجّرتْ أشلاؤهُ..

و قبور "هارونَ" اختفتْ..

أواهُ يا أبتي من هول أشجاني

            قسنطينة في 07/02/2007

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home