قصيدة

 

( العين والعيد والعراق )

كفاح محمود كريم



العينُ والعيدُ والعراق

                                                                                                                                          
                                                                                                                                            لا تغمضُ الجفن
فالعين عراقٌ
إن غفت عيونه
انغمرت الأرضُ
ظلاماً وأدمعا..
هذي مآقي الدهر
بأجمعها
تنزف فينا
جرحا
ومأتما..

يا عراق
مذ أسسوك
وطناً
أسسوا جرحا
يأنُ فينا
عشقا وألماً
واشتياق

عراقنا يا حرفا
يتألقُ في قصائد
العشاق
وفي قلوب الشهداء
نبضةُ حياة
وانبثاق...

هذي الحياةُ
من هنا
ابتدأت
عراقا
والدنيا تنبهرُ
هذا قدر الفراتين
ماؤهما
بمصل الدماء
يعطرُ
وهذا ثرى العراقُ
يا بغداد..
ويا هولير
بأجسادنا
يعبقُ و يبخرُ
هذي أرض السواد
غدا... ستروى
وتغْتَسِلُ
كجنان الخلد
تخضَرُ وتُزهرُ

هذه الأرض حبلى
وهذا عراقُ
المخاضات
يرحل ألف شاعرٍ
وألف ألف فارس
ويبقى العراق
يا هامة النخيل
مبدأ الحرف
والفكر الأصيل
وتبقى الجبال
بعد ألف ألف أنفال
حرة.. أبية
تحفها الملائكةُ
والرب الجليل..

وطني.. عِراكٌ
منذ ثمانين
يقطرُ دماً
والعيون
تفيضُ دمعاً
وألما...
لكنه العراق
منذ الأزل
جريحا ينهض
عملاقا وجبلا
تمهلوا
إنا في قلب النارِ
نستعرُ
نحرقُ الأدران
والوجعا
هي الأيام
لا غيرها
طالتْ أم قصرتْ
نحن القادمون
إلى وجهِ الأرض
منذ الخليقةِ
وضعنا في أورٍ
أساسها
وفي بابل
صغنا طريقا
لمسارها
لا تبتئس
عراق الكورد والعربا
غدا يفيض الربيع
ويأتي ألف نوروز
لتزهر الأرض
وترقص الدنيا
لحنا وطربا
غدا
يا بهي الوجه
يا أجمل البلدان
أرضا وماءً
ونسبا...
 
 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home