قصيدة

 

عودة الربيع

فيصل عبد الوهاب



عودة الربيع

غادرتُ مقلتيكِ في المساءِ
قلتُ :
عندما يأتي الربيعْ
أعودُ
أضربُ الخيامْ
أحلُّ فيكْ
لكنَّهم عند السفوح
أوقفوني
جرّدوني
من فؤادي والعيونْ
قلتُ :
سأهتدي إليك
عندما تهبُّ ريحْ
أو عندَ عودة الكراكي
من شوامخ الجبالْ
فلا هبّتْ رياحْ
ولا الكراكي أنجدتني
فاهتديتُ بالغناءْ
كانت أغانيك العِذابْ
بوصلتي
فعدتُ
والربيعُ في حضنكِ
أهداني عطورْ




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home