خاطرة

 

ما بكَ يا وطني...؟!!

هنادي نصرالله



بسم الله الرحمن الرحيم

ما بكَ يا وطني..؟!

بقلم/هنادي نصرالله

ماذا بكَ يا وطني...؟!

أراكَ تبكي بكاءَ الصغار.!

هل حدثَّ مكروهٌ ..

للطيرِ والشجر..

بفعلِ الخنقِ والجدار...؟!

هل ماتَ أحدٌ من الجوعِ .

بحكمِ الإغلاقِ والحصار..؟!

تقولُ كلا ـ يا وطني ـ !!

إذن...أرحني وأجبني..

مابكَ تبكي بصمتٍ

يشقُ حدودَ الأرضِ؟!!

فأجابني وطني...

والجوابُ أبكاني...

طوال ليلي..

نجوم السماءِ أناجي..

لعلي..

أحارب همومي وأشجاني..

لعلي..

أضع حدًا لمأساةِ أبنائي..

الفتنةُ غطتْ سمائي..

والإنقلابيُّ ..

لعبَّ بعقولِ صغاري..

جعلهم فرقًا...

بإعلامه الناري..

بعد أن كانوا سويًا..

يتقاسمون همَ البلادِ..

بعد أن كانوا سويًا..

يُحاربون الأعادي..

يا ابنتي...

احترتُ ماذا أفعل..؟

عدو أبنائي ..

اليوم يتفرج..

يبتسم ويضحك..

ويُشفي غليله...

ها..قد قُتل (حمساوي).

بيدِ أخيه(الفتحاوي)!!.

ها..قد قُتل (فتحاوي).

بيدِ أخيه (الحمساوي)!!.

يا ابنتي...

إني أحترق..

شعبي يفترق..

شوكته التي لم يكسرها المحتل..

اليوم تنكسر..

غزة اليوم ..

بالدماءِ..

بالنارِ

تنفجر..

شُلّ الحوارُ ..

وعاد إلى الصفر..

من يا تُرى

يُعقلُ أبنائي..؟!

من يُقنعهم..

بأن عدوهم..

اليوم ينتصر..!

يا أيها الشعب العصيُّ..

على الكسر..

مابكَ تنثني للشائعاتِ

وتقتتل..؟!

مابكَ تهزكَ الرياحُ

وتنفعلّ؟!

مابكَ لا تنتبه

لأقصاكَ الحزين..؟

مابكَ عنه تنشغل..؟!

شعبي..

إياكَ والفتن..

تجلد واصطبر..

وحتمًا سيبزغ الفجر!!.




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home