مقال

 

نساء نوبل ..المرأة العربية ليست علي خارطة الجائـزة

د. أسامة فتحي



لماذا يخصص الكاتب خالد غازي كتابه " نساء نوبل " عن النساء اللواتي فزن بجائزة نوبل في الآداب فقط ··؟ وهل هناك سمات وخصائص بعينها تستوجب تجميع نساء نوبل تحت مظلة واحدة··؟

يقول المؤلف في مقدمة كتابة : لم يكن الهدف من هذا التخصيص هو مجرد  التفرقة بين الرجال والنساء الذين فازوا بالجائزة، أو نوعًا من التقسيم حسب الجنوسة، بل إن هناك مبررات وفقًا لمعطيات وضرورات جامعة، تتجلي من خلال استقراء السيرة الذاتية لكل النساء المبدعات ، شاعرات وروائيات ، ممن كان لهن نصيب مع نوبل "·

إن التجارب المريرة والاستلاب الفكري والاجتماعي والتمييز العنصري هي العوامل المشتركة التي تجمع بين المبدعات الحاصلات علي نوبل، مع أن معظمهن عشن ببلدان شهدت جوانبا أساسية في الثورات الصناعية والفكرية، وحيث غابت المرأة المبدعة الأسيوية تماما، عن نيل جائزة نوبل·· ولم تكن نساء القارة الأفريقية أفضل حالاً، ماعدا الأديبة "نادين جورديمر" التي تعتبر مواطنة من جنوب أفريقيا، غير أنها في واقع الأمر أوروبية الأصل، إذ نزح والداها من القارة الأوروبية إلي أفريقيا حيث ولدت·· وغابت كذلك المبدعة العربية، ولم تحظ بالجائزة امرأة من أمريكا اللاتينية إلا الشاعرة الشيلية "غابريلا ميسترال" وكان هذا عام 1945 وفيما عدا ذلك فإن نساء نوبل توزعن بين أمريكا والدول الأوروبية ، فكانت أول فائزة بها من السويد، موطن الجائزة، حيث حصلت عليها الأديبة السويدية "سلمي لاجيرلوف" عام 1909  وكانت تلك الكاتبة ــ وهي يهودية ــ في قمة شهرتها ·· وكان لها تأثيرها علي توازنات ثقافية وسياسية وفكرية كثيرة ، فيكفي أن نعلم أن "لاجيرلوف" أصبحت بعد فوزها بالجائزة بخمس سنوات واحدة من أعضاء الأكاديمية السويدية التي تتولي الترشح لجائزة نوبل ·· ومن السويد لم تخرج الجائزة نحو قارة أخري غير أوروبا، فقد ذهبت نحو ايطاليا لتكسبها الروائية " غراتسيا ديليدا "في عام 1926 ·· وعادت الجائزة ثانية بعد عامين إلي دولة اسكندنافية أخري غير السويد، وهي النرويج حيث حصلت عليها الروائية "سيغريد آندسيت " عام 1928 لتبقي الجائزة محصورة في نطاق القارة الأوروبية·· وبعد عشرة أعوام انتقلت من أوروبا إلي أمريكا، لتحصل عليها الروائية الأمريكية " بيرل بك "بعد انقطاع الجائزة عن إبداع المرأة لمدة عشرة أعوام متتالية ·

الجائزة مناصفة

وقبل أن تعود الجائزة ثانية إلي السويد عام 1966 ،حيث فازت بها مناصفة الكاتبة اليهودية "نيلي ساخس" مع الإسرائيلي "صموئيل آنيون"·· توقفت عام 1945 عند أمريكا اللاتينية لتحصل عليها الشاعرة الشيلية "غابريلا ميسترال"·· ومنذ عام 1966 وحتي1991، غابت المرأة المبدعة مرة ثانية عن جائزة نوبل·· وهو غياب قارب الربع قرن ، حيث احتكر الفوز بها الرجال المبدعون من الأدباء·· وفي عام 1991 تكون نوبل النسائية ·· ولأول مرة من أوروبا إلي جنوب أفريقيا ·· غير أن الفائزة بها لا تنتمي في الأصل إلي هذه القارة فهي ـ كما ذكرنا ـ من أصول أخري فوالدها من ليتوانيا وأمها من بريطانيا ·· وهذا يعني أن أوروبا مازالت حاضرة، وتشترك الكاتبة الأفريقية البيضاء "نادين جورد يمر" الفائزة بالجائزة مع "بيرل بك" في سمة أساسية، إذ أن كلا الكاتبتين عبرتا عن حياة ومعاناة شعوب لا تنتميان إليها، فالأمريكية "بيرل بك" كانت كل رواياتها عن الصين ·· و"نادين جورديمر" تناولت في رواياتها الزنوج والاضطهاد الذي يعاني منه الإنسان الأسود في موطنه وعلي أرضه·· إلا أن جائزة نوبل يعاودها الحنين إلي المرأة لتتوجه إلي أمريكا بعد عامين فقط لتفوز بها " توني مورسيون " سنة 1993·· ويتكرر المشهد للمرة الثالثة في عبور الجائزة المحيط الأطلسي نحو أوروبا·· وعند بولندا تحديدا ، حيث كانت الكاتبة البولندية " فيسلافا شيمبورسكا " تتناول طعام غذائها وقت إعلان الأكاديمية السويدية فوزها بالجائزة ·· حدث هذا يوم 3 أكتوبر من عام 1996·· ولم يكن بمقدور أحد أن يبلغها الخبر علي الفور، إذ كانت تلك الأديبة توصي الجميع بعدم إزعاجها ··· !

معاناة واضطهاد

تسع نساء مقابل عدد كبير من الرجال ، إنما تعد نسبة قليلة، فهل يمكن القول بأن هناك شبهة تعمد في إبعاد الجائزة عن  المرأة ، فيما تلاشي تماما كل اسم عربي أو أسيوي من المبدعات من أفق الجائزة ؟! هذا إذا افترضنا جدلا أن ثمة أسماء منها قد استدعتها ذاكرة الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة ··وسواء هذا أم ذاك ، فإن عودة  تلك الجائزة إلي النساء اللواتي فزن بها سيكشف عن سمات وروابط تجمع  بينهن ·· وتتمثل إحدي هذه الروابط في الاضطهاد الذي كان هو البوتقة التي انصهرت فيها إبداعات الكاتبات الحاصلات علي نوبل·

وإذا كانت  المبدعات قد واجهن ألوانا متباينة من صور الاضطهاد·· أليس لنا أن نتساءل : كيف هو إذن حال المرأة العادية ؟ إنه موضوع آخر دون شك !! إن أول كاتبة حصلت علي نوبل هي "سلمي لاجيرلوف" ، وقد كانت تشكو كامرأة من معاناة تشبه معاناة النساء الآخريات، فقد أصيبت وهي في التاسعة من عمرها بشلل في الساقين أقعدها عن مزاولة أي حركة مما أثر بالتالي علي تركيبتها النفسية، حيث ابتعدت عن اللعب واللهو وحرمت من المدرسة·· وحينما بدأت تكتب كانت تعيش حياة خاصة فيها شعور مضن بالوحدة والاغتراب، حيث قالت في يوم : "حينما أكتب أعيش في وحدة كبيرة، وعليّ أن أختار بين عيشي لوحدي ووحدتي، وبين أن أكون مع الآخرين ، فلا أقدر أن أكتب شيئا··"·

أما الكاتبة الإيطالية "غراتسيا داليدا"، فقد عاشت الوحدة هي الأخري، لكنها وحدة جغرافية، إذ إنها ولدت وعاشت في جزيرة إيطالية هي " سردينيا " التي كانت تعشعش فيها الكثير من التقاليد البالية المجحفة بحق المرأة ، فكل شيء مغلق ·· والناس يعيشون في الجزيرة علي وتيرة واحدة وأسلوب مكرر، يؤمنون بالشعائر والطقوس المنقرضة كالسحر والأساطير، التي استمدت منها الكاتبة جل أعمالها والتي رشحتها فيما بعد لنيل نوبل·· وفي شباب هذه الكاتبة، كانت الطموحات تدفعها إلي الخروج من قمقم الجزيرة ، فهي لم تتزوج إلا بالرجل الذي استطاع أن ينقلها إلي روما·· ومن هناك بدأ حقا تحررها الفكري والإبداعي·· كما أن ظروف معيشتها الصعبة في الجزيرة كانت سببا في حرمانها من إكمال دراستها، وهذا ما جعلها تثأر لحريتها المكبوتة والمصادرة في الماضي كامرأة·· وبقيت وهي في الستين من عمرها تتأمل ما مضي وتتطلع نحو تحقيق مزيد من النجاحات لتعويض ما فات ببذل أقصي ما تستطيع·

ولم تكن "سيغريد آندسيت" الفائزة الثالثة بأفضل حظًا من سابقاتها، فقد توفي والدها وهي في الحادية عشرة من عمرها، وعانت أسرتها من صعوبات مالية بالغة ·· وكان لسنوات الفقر والحاجة تأثير عميق لدي هذه الكاتبة ·· حيث دونت كل ذلك فيما بعد في إحدي أهم رواياتها وهي "السنوات الطوال" التي صدرت عام 1934·

وفي بداية شبابها، رغبت في دراسة الرسم، غير أن طموحها هذا تلاشي تحت إلحاح الحاجة للمال، فاضطرت لترك دراستها والتوجه نحو العمل في إحدي المؤسسات التجارية··ولم تكن الكتابة بالنسبة لها ولسنوات عديدة، عبارة عن مهنة تتكسب منها رزقها ، ولم تهنأ بحياتها حتي بعد أن تزوجت من فنان تشكيلي كان قد طلق زوجته وله ابنة مختلة عقليًا، حيث لم يستمر زواجهما نتيجة مشاكل عديدة ·

وإذا كانت تلك الفتاة، ابنة زوجها المختلة عقليًا هي السبب في فشل زواج "سيغريد آندسيت" لتعيش بعد ذلك حياة مضطربة، فإن الكاتبة الأمريكية "بيرل بك" الفائزة الرابعة عانت من مشكلة مشابهة، إذ أثمر زواجها الفاشل بنتًا واحدة مصابة هي الأخري بالقصور العقلي ، وعاشت تلك الابنة بعيدًا عن أمها بين مؤسسات الرعاية العقلية الخاصة بالأطفال ، مما كان يؤثر سلبيا علي هذه المبدعة ــ الأم ــ خاصة بعد أن ساءت للغاية الحالة الصحية لهذه الابنة ·· وبعد طلاقها، عانت من وحشة كبري في حياتها·· ثم وافقت علي الزواج من ناشر كان يهتم بترويج رواياتها ·· وقد أصاب الحزن نفسه الذي أصيبت به "بيرل بك" الشاعرة الشيلية "غابريلا ميسترال"·· وخاصة بعدما حازت جائزة نوبل عام 1945·· إذ ألم بهذه الشاعرة مرض خطير لم يرحمها حتي قضي عليها·· اضطرت، في بداية حياتها أن تعمل مدرسة لكي تساعد أسرتها الفقيرة ·· ولم يكن راتبها من التدريس يكفي لرعاية تلك الأسرة ·· فتوجهت لتعمل في الصحافة أيضا ،وخلال تلك الفترة، تعرفت علي، شاب أحبته حبًا عاصفًا·· لكنه مالبث أن انتحر مسببًا لها صدمة جنونية، كانت تعاودها من حين لآخر·· وقد امتزجت مأساة تلك الحادثة بعد ذلك مع نسيج حياتها كامرأة ، ثم جاءت حادثة أشد قسوة، وهي انتحار آخر قرره ابنها بالتبني ، ثم صُدمت بانتحار الأديب النمساوي "ستيفان زيفايج" المقيم في البرازيل، الذي كان يعد من أهم أصدقائها ·

الهروب من السلطة

وننتقل من مآسي "جابريلا ميسترال" إلي بكائيات الكاتبة "نيلي ساخس"، الفائزة السادسة بجائزة نوبل ، فعلي الرغم من تمرد ساخس إلا أن الحزن والانهزام هما الصفتان المتلازمتان لكل قصائدها· لقد تأثرت هذه الشاعرة بموت خطيبها عام 1934 ·· فنظمت قصائد مشحونة بالألم ·· وقبل هذا كانت قد تعرفت علي شاب، غير أن والدها رفضه أن يكون زوجا لها ·· وهذا مادفعها للهروب من سلطة الأب لتترك المنزل نحو حياة أكثر تحررًا، وبقيت مع ذلك الشاب الذي سبق أن رفض والدها زواجها منه، طيلة ثلاثين عاما ، وتعرضت فيما بعد لاستجوابات من قبل النازية في ألمانيا، فهربت إلي السويد، حيث قدمت لها صديقتها الروائية "سلمي لاجيرلوف" مساعدات جمة، وإذا كانت هذه الشاعرة قد عانت شكلا من قسوة التمييز العنصري وملاحقة النازية الألمانية، فإن الروائية "نادين جورديمر" عانت فكرياً من هذه القضية، فكانت كل مؤلفاتها تندد بالفصل العنصري في جنوب أفريقيا، حيث قالت مرة عن هذه المأساة الإنسانية : >حتي الآن لم أنس مجيء الشرطة للبحث عن مربيتي السوداء·· متهمين إياها باحتساء الخمور التي كانت ممنوعة علي الزنوج ، ولن تغيب عن ذاكرتي صورة المكتبة العامة وهي ترفض دخول الزنوج إليها، فقد رأيت إحدي السيدات يمنعونها بالقوة من دخول المكتبة·· لا لشيء ، إلا لأنها سوداء، فكيف إذن لا تصبح قضية التفرقة العنصرية هي قضيتي الأساسية؟!<·

ومع الفائزة الثامنة " توني مورسيون"، تبقي قضية التمييز العنصري قائمة في روايات هذه الكاتبة الزنجية، فنحن دائما إزاء امرأة سوداء مضطهدة في كل شخصيات روايتها، فنساء "توني موريسون" من اللواتي يعانين من افتقاد لعلاقة إنسانية متوازنة مع الآخر، ويعشن في ظل أزمات نفسية وعنف حقيقي ·

وها نحن نصل إلي الفائزة التاسعة، الشاعرة "فيسلافا شيمبورسكا" التي بقيت دون زواج طوال عمرها، حتي غلب علي كل كتاباتها التأمل في المصير الإنساني والإغتراب النفسي للمرأة ·· والتوحد الوجداني ، حيث تقول في إحدي  تأملاتها، وهي تتحدث عن وحشة المرأة وسط تيارات ودوامات تعصف بكينونتها، >إن المنفي يتخطي حدود الوطن جغرافيًا ·· فالمنفي يتوالد بداخلنا ونحن بالوطن ·· إنه نفي يومي يكبر فينا بطريقة مفجعة< لقد كانت تلك الشاعرة مثل، مثيلاتها الحاصلات علي نوبل، تهتم بالإنسان الضائع في غربته، وبالمرأة التي تعاني استلابًا روحيًا ·· أو فكريًا أو اجتماعيًا، من أجل تضميد الجراح الإنسانية، التي كانت المرأة أول من يتعرض لها ·· في كل زمان ·· ومكان ·

أسباب ومؤثرات

ويري الكاتب خالد غازي أن لتأخر ترجمة الأدب العربي أكبر الأثر في تأخر وصوله إلي العالمية، حتي يتم ترشيح أحد الكتاب العرب للجائزة في وقت مبكر، ويكفي أن نعلم أنه حتي عام 1985 لم يكن لنجيب محفوظ روايات مترجمة سوي روايتين فقط، ورغم أن رواية "أولاد حارتنا" التي ذكرت في حيثيات منحه الجائزة، كتبها في عام 1959، إلا أنه لم يحصل علي الجائزة إلا في عام 1988، وليس العرب وحدهم من ابتعدت عنهم الجائزة فيكفي، أن نعلم أن كاتبًا بحجم "ميلان كونديرا" المهاجر إلي باريس  ، والتركي "ياشار كمال"  الذي يعيش في جنيف "ورفائيل ألبرتي" أكبر شعراء أسبانيا ، والمجري "أشتقان أوركين" أكبر قاص مجري، لم ينالوا الجائزة ولا تم ترشيحهم إليها·

ومن جانب آخر، فإن لطبيعة الجائزة الأكاديمي، والتي يحافظ علي قواعدها الكلاسيكية شيوخ لجنة التحكيم سبب كبير في عدم مقدرتهم علي المغامرة وتقبل التجريب، لأنهم مهمومون بالدرجة الأولي من التأكد من شروط منح الجائزة الأساسية ، والتي تأتي في المقدمة قبل الموهبة الحقيقية، ولعل أهم هذه الجوانب هي الجانب السياسي، والذي لابد وأن يتفق مع مبدأ السلام التي منحت من أجله الجائزة·

ويتفق رأي "ستوري آلين" السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية مع الرأي السابق ، معللاً تأخر وصول العرب لجائزة نوبل بسبب الترجمة ، والتي ستظل- في رأيه- العائق الأساسي في وصول أدي الدول النامية والعربية إلي القائمين علي الجائزة، ويضيف "ألين" إلي سبب الترجمة سبب آخر وهو الترشيحات فلا فوز بلا ترشيح، لأن الأكاديمية من شروطها أن يتم منح الجائزة بناء علي الترشيحات من رؤساء اتحاد الكتاب وأساتذة الأدب في  بلد كل كاتب ، وهي أحد الأسباب الهامة التي يغفلها العرب ولا يعطونها  الأهمية اللازمة·

وعلي الرغم من انحياز سكرتير الأكاديمية السويدية لهذا الرأي، إلا أن هناك اتجاها آخر يري العكس·· ولا يعتبر الترجمة سببًا أساسيًا في ابتعاد الجائزة عن الكتاب العرب ، فالكثير من الأدباء والشعراء غير العرب الذين ترجمت أعمالهم للغات العالمية، لم تشفع لهم الترجمة إلي الحصول علي الجائزة ، بدليل حصول البعض علي الجائزة غالبًا ما يتم عن رواية بعينها ، والتي  تكون سبب الحصول علي الجائزة ، إن الأدب العربي كان أساس النهضة الأوروبية الحديثة، التي قامت علي ما تم ترجمته من التراث العربي، و لم يصل- هذا الادب - إلي العالمية بنجيب محفوظ، بل وصل لها من قبل محفوظ بسنوات طويلة·· هذا إلي جانب أن حصول " محفوظ" علي نوبل هو  ما سيمنع عربيًا آخر من الوصول إليها ليس قبل أقل من عقد من الزمان، والدليل علي ذلك·· الهند بكل تاريخها الثقافي والإنساني لم يحصل هندي علي الجائزة بعد شاعرها الكبير " طاغور"  ·

ومن جانب أخر يري أنصار هذا الرأي أن الوصول للعالمية ولجائزة نوبل لن يكون إلا بعد وصول الكتاب لقراء بلادهم بالدرجة الأولي ، وهي الحقيقة الغائبة عن الغالبية العظمي من الكتاب العرب، ولعل حجم مبيعات الكتب في البلاد العربية هي خير دليل علي ذلك، فلو أن الأدب العربي نجح في الوصول للإنسان العادي بالشكل اللائق ، لاستطاع تخطي العالمية وبالتالي حيز نوبل، مثلما نجح كتاب أمريكا اللاتينية ، والذين يعتبروا من دول العالم النامية، إلا أن أدبهم استطاع السيطرة علي القراء في العالمين العربي والغربي ،خاصة في السنوات الأخيرة الماضية ·· ومن جهة أخري، في حالة التسليم أن الترجمة هي السبب الأول في ابتعاد العرب عن جائزة نوبل، ورغم فطنة الكتاب العرب لهذا السبب والذي ساعد علي تنشيط حركة الترجمة ، والتي تحولت إلي ما يشبه الهوس للبحث عن العالمية كخطوة للوصول لنوبل، إلا أن حركة الترجمة للأدب العربي مازالت قاصرة رغم الجهود المبذولة فيها ، خاصة وأن الترجمة العربية مازالت لا تتعدي المجال الأكاديمي، أو المهتمين بالأدب لأسباب سياسية واقتصادية، وارتباط الترجمة في أغلب الأمور يعتمد علي العلاقات الشخصية من المبدع ذاته، ولا تترجم بهدف الذيوع والتوزيع الجماهيري، هذا إلي رداءة الترجمة المقدمة، والتي في أغلب الأحوال تنتقص من قيمة الأعمال المترجمة·· وبالتالي تحد من انطلاقها وتخطيها لحاجز المحلية·

وتلعب التوزنات السياسية دورًا هامًا في منح الجائزة، وهي اللعبة التي لا تستطيع أن تخرج من دائرتها مهما حاولت ، فدائمًا هناك هدف سياسي قبل أن يكون هناك قيمة ثقافية فيمن يقع عليه الاختيار لينال الجائزة ·· وهذا هو الرأي الذي يتبناه عدد غير قليل من المهتمين بالجائزة ·

 ولا يجب أن نهمل الوضع العربي ذاته  ، والذي يشهد حالة من الهوان والضغف ، وهي الحالة التي تنعكس علي كل المجالات وبالطبع المجال الأدبي، وهي الحالة التي لا تستطيع التصدي أو الوقوف أمام النشاط الصهيوني المسيطر علي الأوساط الثقافية العالمية، ويقف بالمرصاد لكل عبقرية عربية تحاول الظهور ولفت أنظار العالم، حتي أرجع أصحاب هذا الرأي إلي منح جائزة نوبل لمحفوظ بأنه لم يأت إلا بعد حرب أكتوبر ، والتي غيرت نظرة العالم إلي العرب بشكل عام، بل وساعدت علي الاهتمام والترويج لهذا الأدب، بدليل أن الغرب كان يعرف عددًا غير قليل من الأدباء والمفكرين العرب وفي مقدمتهم طه حسين والعقاد ويحيي حقي، ولكن لم تسمح الظروف السياسية لمنح أحدهم الجائزة·

وبعد استعراض الاتجاهات المختلفة التي تبرر حرمان العرب من جائزة نوبل لسنوات عديدة قبل وبعد نجيب محفوظ·· فإذا كان هناك أمل في حصول أديب عربي آخر علي الجائزة منذ سنوات ، فقد بات من الصعب وأشبه بالمستحيل أن يفوز بها عربي واحد بعد أحداث 11 سبتمبر وتغيير صورة العرب والمسلمين، وانبعاث نبرات التعصب والعنصرية ، وتهمه الإرهاب التي لحقت بكل عربي ·· ولعل أولي نتائج هذه المتغيرات السياسية هي فوز اليهودي إميري كريتشي، بجائزة نوبل لعام 2001  وهي الجائزة التي فضحت الإنحياز السافر لدولة إسرائيل، وهو ما يعني أن الشرط الأساسي في إمكانية وصول كاتب عربي لنوبل أن يكون أولاً صديقًا لإسرائيل وأن يغض الطرف عن جرائمها ويلتزم الصمت أمامها ، لذا سوف تبتعد الجائزة عن العرب لسنوات  ، بل لعقود طويلة·

توازنات مؤثرة

ولا يختلف  المتابع للأسماء التي منحت الجائزة  ، أنها منحازة  لعدة فعاليات سياسية وعلمية وأدبية ، واختيار شخص بعينه فيه ظلم للآخر ، أوللآخرين ، لا فرق في هذا بين العرب أو غيرهم ، الجائزة في حد ذاتها هامة ، ولكن أهميتها كانت ستكون أكثر لو طبعها نوع  من العدل في التوزيع ، ولهذا لا ينبغي أن يبحث العربي اليوم عن نوبل ، لأن العدل في التوزيع غير متوفر ، ومعظم الجوائز التي تمنحها جهات أجنبية تسير في هذا الاتجاه الذي يسعي إلي سلب الإبداع العربي وتفريغه من محتواه الإنساني العربي ·· إن المعيار الأساسي  لمنح الجائزة لا يستند إلي القيمة الأدبية  ، بدليل أنها منحت لمن لا يستحقونها ، لكن نجيب محفوظ نالها بجدارة ·

 ثمة تقاطع لظروف سياسية وتوازنات تؤثر علي قرارات اللجنة ، أما الجهات والمؤسسات العربية التي تتولي أمر  ترشيح المبدعين العرب فإنني أتساءل عن معرفتها التامة بالإبداع العربي ·· أم هي الأخري تسير وفق معايير محددة تهدف لخدمة أغراض معينة بعيدة كل البعد عن الأهداف الإبداعية ·· كما أتساءل  : هل يمكن للعرب أن يرشحوا مبدعا لنيل جائزة كبيرة وهم بعد عاجزون عن ترشيح زعيم سياسي وفق أسس ومبادي ديمقراطية ··؟

لكن رغم كل هذه الحقائق ·· هل سيكف العرب من إنتظار نوبل جديدة ؟ وهل ستكف الأقلام عن التنبؤات  بمرشحين جدد ،  وهل سيأتي  أكتوبر أو نوفمبر كل عام ، دون ان نصاب بالدهشه في أديب نوبل الجديد  ؟!

ـــــــ··ـــــــ




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home