قصيدة

 

اعتراف

نضال عبارة



أقِرُّ يا قياصره

يا أنبياءَ العصرِ


و يا دُعاةَ الخيرِ


بأنَّني إرهابيْ


أُقِرُّ ... أنَّني قدْ


جرحتُ في شقائقِ
النعمانِ

حيائها بِقُبلي
..

و أنَّني سرقتُ خِلسةً و في


دُجى الليلِ أملي
.. ..

نعم أُقرُّ أنَّني إرهابيْ


عديمُ
الإحساسِ .. صلبُ القلبِ

و ما دموعي هذي


إلَّا منَ الثملِ
...

فلتصفحوا... عنِّي لأنَّني قد صرختُ بالموتِ لا


و خالفتُ أمركُمْ


حينَ خلعتُ ذُلِّي


فلتصفحوا عنِّي لأنَّكُمْ منذُ الأزلِ


تحاولونَ قتلي


و عبثاً ... أنا هنا ... لم أزلِ




أُقِرُّ أنِّي مذنبٌ


حينَ اندفعتُ مُعلِناً اسلامي


أمامَ شاهِ الفرسِ


و أبرهةْ ... و هرقلِ




أُقرُّ
أنِّي مُذنبٌ

حينَ اصطفاني ربُّ عيسى .. جاعلاً


منِّي يسوعيَّاً من
الشرق العصي

و عندما سلَّمني وِرثَ ابن مريمَ ... نعم


بكُلِّ ما
فعلتهُ

أذنبتُ


و كلِّ ما لمْ أفعلِ




أقرُّ أنِّي
مُذنبٌ

حينَ ادَّعيتُ أنَّ أرضي ... أرضي


و أنَّ حقِّي ... حقِّي


و حينها فاجأني


تحوُّلَ كلَّ العالمْ ... ضدِّي


فلم أكُن
أدري بأنَّني ... أكفرُ بكم

و ها أنا ذا أُعلِنُ


تأسُّفي و توبتي


فلتغفروا خطيئتي


فلتغفروا ذلَلِي




نعم أنا أعترفُ


بالتُهمِ الموجهةْ


تلكَ التي فهمتُ معناها ... و ما لم أفهمِ


تلكَ التي أنا فيها القاتلُ


و إنِّي أنا المسفوكُ دمي
...




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home