مقال

 

مصر على طريق الجزائر وفلسطين

محمد نايف الجبارين



مصر على طريق الجزائر و فلسطين

محمد نايف الجبارين.

تعتبر جمهورية مصر العربية قلب الوطن العربي النابض, وبوصلته
باتجاه قضايا العرب و العالم وهي مفتاح كل شيء في الشرق الأوسط إن أرادت حربا كانت الحرب و إن أرادت السلم كان السلم. لذلك فان العبث بالأمن القومي العربي ... منذ ثورة المصريين الأحرار في خمسينيات القرن الماضي وكل قوى الظلم والشر تتربص بها، قوى العالم العظمى وكذلك بعض المرتزقة في عالمنا العربي، لكن كان لهم المصريون بالمرصاد.

قد حاولت حركة الإخوان المسلمين أن تقوم بأدوار كثيرة في قاهرة المعز لتضرب الفكر القومي العربي في خاصرته ولكن الحكومة المصرية كانت لهم بالمرصاد, إن الناقوس الذي دق في جامعات مصر في الفترة الأخيرة يدعو كل العرب وبشكل خاص المصريين إلى أن يكونوا حذرين من هؤلاء الذين يوالون كل القوى وكل الناس عدا العرب.

إن هؤلاء الطلبة الذين شوهدوا في مصر يتدربون كانوا بداية شرارة
نفسها أطلقت في الجزائر في تسعينيات القرن الماضي. وبعدها دخلت الجزائر في نفق مظلم خرجت منه الشلالات من الدماء لا زال بعضها يسيل أما فلسطين فها هي الآن غارقة في دماء أبنائها وكل ذلك على يد نفس الفكرة وبنفس الزناد التي تدوس لكي تقتل وتنهب و تسلب.

إن الخطر الداهم من هؤلاء يتوجب من الحكومة المصرية وكل شرفاء مصر والذين هم كثر أن لا يسمحوا لهؤلاء كي يتسلقوا على سلالم الديمقراطية التي لا يعترفون بها إلى الوصول ومن بعد ذلك يحرقوا السلم الذي صعدوا به كي يبقوا ويقتلوا كل من يحاول يبني سلماً.

 
الظاهرية- الخليل- فلسطين




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home