عالم التقنية

 

العاصفة تجلب معها فيروسا الكترونيا



تحتوي برقية إلكترونية تزعم أنها تتضمن تفاصيل عن العاصفة التي هبت على مناطق غربي أوربا، على فيروس إلكتروني خبيث، حسب تحذيرات صدرت عن شركات الوقاية الإلكترونية.

ويمكن لهذه البرقية -التي تحمل عنوان"230 قتيلا في العاصفة التي تهب على أوروبا"-أن تجعل من الحواسيب عرضة للهجوم.

وقد انتشرت عينات مختلفة من هذا الفيروس في الأيام السابقة، لكن الخبراء أبدوا استغرابهم للسرعة التي ظهرت بها العينة الجديدة.وقد اعتبر ميكو هيبونن، رئيس قسم الأبحاث بشركة إف- سكيور، أن العينة المُعدلة أعدت لاغتنام الاهتمام الذي ولدته العاصفة.

وتنصح شركات الأمن الإلكتروني مستخدمي الحواسيب، بعدم فتح البرقية الإلكترونية المشتبهة، أو ملحقاتها، وبأن يبادروا إلى تفعيل برامج الأمان.

الشبكة العميلة

وأُطلق على الفيروس الجديد أسم "اسمُل.دام". وقد تضمن بريدا إلكترونيا، يحتوي على ما يُشبه الأنباء.

لكن الفيروس هو عبارة عن "عميل" ( برنامج أو خطاب يبدو عاديا ، لكنه يحتوى على شفرة خبيثة)، ما إن يتسلل إلى الحاسوب بعد أن يفتح مستخدمه ملحق البرقية الإلكترونية، حتى يُمكن القرصان مصدر الفيروس، من كل الملفات يفعل بها ما يُريد.

وبعد ذلك يصبح الحاسوب المستهدف جزءا من شبكة تضم حواسيب ملوثة، تستخدم في القيام بأعمال تدخل في دائرة جريمة الإنترنيت. وقد لا يدري أصحاب الحواسيب الملوثة -في الغالب الأعم- بما يرتكب بواسطتها.

ويُذكر أن العديد من شركات الوقاية الإلكترونية، اعتبرت أن الفيروس على درجة ضعيفة من الخطر، كما أصدرت تعليمات سلامة تم تحيينها.




 

اطبع الموضوع  

Home