خاطرة

 

الصداقة

لآلئ السيد



 

الصداقة كلمة ، بسيطة ، غنية بالذكريات

قلمي حين يعبر عنها فحبره سيجرف سيلاً  من الكلمات

يختارها بإحساس صادق كي تنساب على بياض الصفحات

فالصداقةُ تحمل في طياتها أجمل الصفات

الحب ، الإخلاص والتضحية في كل الأوقات

تهطل كقطرة مطر بأمر رب السماوات

تتربع في روضة القلب وترسم معها من الفرح شجيرات

وتبني أناملها قصر من الأمنيات

لا يهتز ولا يتحطم ولا يدفن في مقبرة الأموات

فالصداقة الحقيقية كالذهب، لا تصدأ على مر السنوات

صداقتي لإنسان، تعني أمان

تعني حب وحنان، تعني فرح في كل مكان

فيحيى فؤادي بعيدا عن الأحزان

ويداي لا تلمس جمرة الوحدة والحرمان

فالقلب لا ينبض بالدفء إلا إذا حضنه قلب إنسان

حتى العصفور في السماء

إن كان وحيدا فحنجرته لن تتلألأ بالغناء

فالصداقة تاج على عرش الحب والوفاء

إذًا ما دامت الصداقة كنز من كنوز السعادة

فهيا ألقِ بنفسك في نهر الصداقة

واختر صديقك بدقة ومهارة

اختر من يكن دربه مزخرف بالصلاح والعبادة

كي ترضى نفسك وتحس دوما بالراحة

واحذر أن تختار من يكن قلبه مغموس بالضلال

يكذب كعدد حبات الرمال

يبتسم في وجهك ومن خلفك يهوى لسانه القيل والقال

احذر أن يكون هذا صديقك ، كي لا تذوق طعم الإذلال

الصداقة جميلة إن كانت صادقة ، نقية بريئة كالأطفال

فما أجمل أن نزين حياتنا بالأصدقاء ونعزف معهم أعذب الآمال

 

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home