قصيدة

 

انتصار الطف

نوري الوائلي



انتصار


الدكتور  نوري الوائلي

مؤسسه الوائلي للعلوم

Noori786@yahoo.com

 
                       أنتصار
 
      هم ْ خيرة ُ الدنيا , عظام ُالمنقب ِ
 أهل ُالرسول ِخمسة ٌ تحت َالكسا
 
       مفتوحة  ٌ نحوَ  الجنان ِ الأطيب ِ
 هم     أولياء ٌ  حبّهم   باب ٌ   لنا 
 
      قطعا  ً ولن ينجو  بيوم ٍ مرعب ِ
 لن  يدخل َ الرضوانَ من ينساهُمُ
 
      أثبتْ  بفعل ٍ  لا تكنْ   كالوارب ِ
 أن   قلت انّي  واقع ٌ  في   حبهم
 
       أحببتهم  فيك   َ بشوق ِ الأريب ِ
 حمدا ً    إليك     يا إلهي    انني
 
 

****

 
                                  

***                                    
 
     في قلب ِ منْ يشدو حياةَ َ الأنجب ِ
 قف ْ باكيا ً طفَ الحسين ِ بعبرةٍ 
 
      بالفتح ِ  منْ بعدِ  المماتِ الأنكب ِ
 مرحىً  لمنْ لبى  نداءَ   المبتلى
 
    يوم انتصارالموت ِ, يوم الأعجب ِ
 أهلا ً  بذكرى  يوم  فتح ٍِ    بيّن
 
       يبني  بموت ٍ  عالما ً من أطيب ِ
 يوم ٌ   به   قامَ الحسين’    واثبا
 
       منه  شعاع ٌ  واهج ٌ  في مغرب ِ
 مرحىً حسينُ  المرتمي في تربة
 
      قطعا  يراهم في  جحيم ٍ مرعب ِ
 أبكى  حسينٌ  عزمهم  في   قتله
 
        خذ ْ   يا  الهي  قلة ً   من تائب ِ
 ثغرٌ     ينادي   للسما  في   ذلة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
        بل   ناهيا ً عن منكر ٍ أو مثلب ِ
 قام    الحسين’  لا  لنفس ٍ   ثائر
 
       بشرى  لفتح ٍ قد أتى من واهب ِ
 موت ٌ  يلوح ُ والحسين ُ  نازفٌ
 
        والنطقُ لا يقوى لقول ِ الناحب ِ
 في  نزعة الفاني  وجرح ٍ مثخن
 
        فيها   نساءٌ    وعليلُ    النادب ِ
 نادى حسينٌ  أبعدوا عن   خيّمي
 
       أو يأسر الأحرار في ذلّ السب ِ
 جيش ٌ   نوى   إما  قتالٌ  مفزعٌ
 
      نصحا ً لهم أورشدهم من شائب ِ
 قام الحسينُ خاطبا ً  في حشدهم
 
        فيها   دعي حاكمٌ  في  منصب ِ
 قال  الحسينُ   لا حياة ًَ  نرتجي
 
       ليل ٍ تعالى   حلكة ً  في  مغْيب ِ
 رأس ٌ  على رماحهم كالبدر في
 
 
 
 
 
 
 
***
 ***                                    
 
 
 
 
        كون  الحسين  قائدا ً بالمركب ِ
 عملاقة ٌ يا وثبة َ الأحرار في
 
     يوم ٍ تسوق خيل موت المخضب ِ
 يا زينب ٌ كم فيك من صبرٍ على
 
         وافى  وفاءا  ً يا له من واهب ِ
 هذا  حسين ٌ  ذاك  عبّاس ُ الّذي
 
     يخشَ جيوشَ الظلم عالي المنكب ِ
 بالوعظ والسيف أصان الدينَ لم
 
        بنْ حيدر الكرار, ليثُ الطالب ِ
 حامي النسا والطفل سيف ٌ هاشمي
 
 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home