خاطرة

 

صدى الروح

نادية محمد



رسالة قصيرة

 

مساؤك عطر وريحان،لاأعرف لماذا اكتب ولمن أ لك ام لي ... لم أعد

أدري،لقد اشتقت اليك معك ودونك،دائما الشوق مؤنسي. اكلمك ليلي نهار  ،احيانا اسمعك تهمس لي كلمات حب تنزل من عيوني دمعات؛ درجة حرارتها من درجة حرارة حبي لك.

 

جنون

 

أغار عليك من النسمات تلاعب خصلات شعرك؛من عطرك،من ملابسك ومن الحروف تخرج شهدا من بين شفتيك...

اريد ان أكون دمك،نبضك،أفكارك،خيالك،كلماتك،وحتىانفاسك و همسك...

 

حمى الهيام

 

زارني الشوق اليوم يا سيدي ومزقني،ركع قلبي يتوسل ان يراك .وعيني لا تكف عن جمع ملامحك في وجوه الناس،واذناي تسمع ذبذبات فتتوهم انها صوتك...

 

بدون عنوان

 

تمنيت في لحظتي هذه ان تجمع شتاتي بين ذراعيك.فانا في النهاية امرأة ابكتها الايام كثيرا وآن لها ان ترسم على شفتيها ابتسامة جميلة... وانت ابتسامتي يا سيدي

شكوى

 

حين اعود الى البيت حيث تهدأخواطري وتسكن جوارحي ؛يصحو ذاك العضو المجروح بحبك :يتألم، يتأوه ،ينزف وأكثر ما يعذبني أنه لا يبكي.

 

مفارقة

 

أترى هته الدمعات؟لقد سالت على خدي وانا أتذكر اسعدلحظات عشتها  في حياتي .أترى التناقضات؟؟...

 

إحساس

 

لم أعد تلك الفتاة الصغيرة كبرت اليوم الف سنة ولكني رغم  تلك السنون أحبك...

رقة

 

 

كانت ترقص روحي على موسيقى قلبك حين ضمتني عيونك فكدت أتهاوى من كل تلك

الاحاسيس التي خالجتني...

 

أمنيات

 

كم تمنيت أن أعود وإياك أطفالا،لكنت لمست رموش عينيك بأطراف أناملي الصغيرة ولقبلت عينيك العسليتين قبلة لا تدمع بعدها ولا تحزن أبدا...




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home