قصيدة

 

شهيق

علي عبد الهادي



 

فؤادي الذي في هواكَ يراك

على شاطيء الوجد تمشي الجلال

فيلثم رمل الأماني خـُطاك

ويملأ قلب المعاني إبتهال

وحين يضيء المدى في سماك

ويصبح صمت الحروف اشتعال

يراوح في البعد شدو الوصال

ويصدح للوعد نسمٌ طليـق

...............................

يراك الذي لا يراكَ هناك

على شاطيء البحر موجٌ وريح

فـيـبـرق رعـدٌ يحاكي سناك

ويشرق ورد إزدهاك المُريح

وحين تغني عيـوني بهاك

ويُفتح بَهو الأماني الفسيح

تعانق شمس النهار الظلال

ويُسمع خفق الجناح الرشيق

...............................

أنا في هواك إنهمالٌ مطير

وأنت على ذروة الأنفعال

فهيا لنوقظ صمت الحرير

وننسج في الصحو حلم الخيال

على شاطيء البحر كان الهدير

يوقع بالزهـو لحن الجمال

فهل قبلة الموج للرمل فال؟

وهل شهقة البحر عهدٌ وثيق؟!

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home