قصيدة

 

رماد امرأة

أسامة الناجح / غريان / ليبيا



رماد امرأة

 

 

كان سرب آمالي  يساقط أفعى تطاردني..

 

ورماد امرأة يتمرغ في دمي ..

 

دم يابس وغبار من تراب الطفولة .؟

 

امرأة  هي من أنشودة رماد ..

 

 يرمي  بها الريح في عذوبة أنفاسي ..

 

 أشتم حرائق روحي ...

 

منكسر أنا ... أتناثر ...!

 

يستنزفني  الحزن

 

أنطفئ   لأوقد رمادك 

 

فيا أنت .. أين تقبعين  ..؟؟

 أفي تراب طفولتي ...؟

... أم  في مرايا الروح ؟؟

 

ذأعلق للريح تمائمي  ..!

 

علها تعيرني بعض الندى

 

أو حلما يتوسد روحي

 

تناثرني بورود تفوح بغبارك ..!

 

ليل موحل .... والعصافير رماد بين كفيه ..!

 

سئمتك يا سقف الدموع  ..

 

أناشدك برمادك  ... أيا شيخوخة تتلبس طفلي ..!

 

من الذي أغرى ذئاب الوهم ؟

 

من الذي  أطعمها دم أحلامي ؟

 

رماد امرأة 

 

شوق قديم يسيل صخر النسيان

 

منذ أن دق مطرها المبهم بابي

 

وبرقة ومضة صهرتني ..!

 

لم أجد عشبا طريا أفترشه  لنعشي  ..!

 

 لا الندى فاح من عباءة أيامي

 

ولا طلل  الحنين اعتراني

 

لا المطر .. مطر  ..! ولا الريح أدركت محنتي .؟

 

 رماد امرأة ينحل ثم يبزغ !

 

من يكسر باب ليلك ؟

 

قلبي يتدحرج في  غياهيب رمادك !

 

مثل مجوس بلا نجم

 

ولا يعود ..!

 

آخذ بعضا من حجر ضعفي  فيصتاغك امرأة من رماد

 

أقتات فتات الغيوم  .... أنسجها سريرا  لنا

 

فأنا عاشقك  اليائس

 

نعم   ..

 

 فطلي على غيوم  نيراني  لألتمس بعضا من طللك 

 

أبلل به قلبي المتقد.

 

وما كان للرماد أن يهب بطلل !.

 

فيا أنت 

 

يا رماد امرأة  من ذهب غامض

 

تبقين صدأ مخبوء في قميصي

 

ورماد امرأة لا ينحل حتى يبزغ !

 

 

NAWRASALJABL@YAHOO.COM  :-      نورس الجبل

 

 

أسامة الناجح /

***

2006

***

ك.خ

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home