قصة

 

أحاسيس صحراوية

أيمن جعفر



 

تصدير : ـ

" حينما نفقدُ المكان و الزمان .. تكون غربة !

حينما نفقدُ الأحبّــــة .. تكون غربة !

و حينما تتصحَّـرُ الأحاسيس .. تكون كذلك غربة ! "

أ.ج

***********

 

 

  في السماء اللازورديّـة تتدثر الشمسُ الكسلى بالسّـحب المكفهرّة ، التي لا تختلف ُ كثيرا ً عن أحاسيسه هـوَ . يجوبُ شوارع لندن وحده ، و يصافح وجوه الناس و يلحظ تلكم الإبتسامة المرتسمة على شفاههم ، فيما هو قد هجرته الإبتسامة مذ أمد ٍ بعيد !!

كان يسيرُ لا يلوي على شيء ، لا لشيء ٍ سوى صرف بضع الوقت أو ربما البحث عن شيء ٍ ما هو بحاجة ٍ له اليوم ، لكنه لم يتعرَّف إليه على وجه الدقة . خطوات ٌ سريعة و أخرى بطيئة أو لنقل فوضويّـة بعض الشيء ، و هو أمر ٌ لا يبدو له ذات أهميّــة فما يشغله الآن ، يجعله

في بعد ٍ عن الإلتفات له . دونما تخطيط ٍ مسبَـق ، و صدفة ً ألفى نفسه أمام المقهى اللندنيّ الذي يهوى ، فوجدها فرصة ً لإرتشاف فنجان قهوة ٍ في هذا الجوّ البارد .

طلبها ـ أي القهوة ـ مرَّة ً كما يحلو له ارتشافها ، قطرة ً قطرة ً ، متجرّعا ً مرارتها ، و متذكرا ً

ما يسعه الوقت بتذكره . هذه المرّة ، و رفقة َ القهوة تذكرَ ما كان من أمره مذ قرابة السّـاعة ، إذ تذكرَ سؤاله المباغت له ، و الغريب : " لماذا الحبرُ مرٌّ ؟؟!! "

يتذكرُ أنّــه أجابَ في قرارة نفسه ، بتحليل ٍ فلسفيّ ، أقربَ إلى التشاؤميّ منه إلى التفاؤليّ ، بأنَّه كذلك لأنَّ الحروف تصطبغ ُ بالمرارة و بطعمها ، جرّاءَ غَرْفها من أحاسيس مرّة دائما ً .

لكنه استدركَ،حينها ، ببطلان الحكم على الأحاسيس بالمرارة دوما ً ، و حكمَ ـ في مثل هذه اللحظة ـ بأنَّ الأحاسيسَ لا تكون في كلّ الأحوال كذلك ، مرّة ً !!

اهتدى إلى استنتاج ٍ آخر يفضي إلى أنَّ الأمور تنالُ دوما ً بكلّ ما هو مرّ ، فالصبر المعتَصـم به لنيْـل ما تصبو إليه النفس مرّ ، و كذا كل شيء .

سخرَ في ذات نفسه ، و هو يتذوّق مرارة القهوة ، فحتى هذه القهوة التي يرتشفها

صباح \ مساء مرّة الطعم !!

   الرياحُ تداعبُ خصلات شعره ، و تعبثُ بأوراق كرّاسته التي يدوّنُ فيها كتاباته بفضوليّـة جليّـة . انتبه ، ثم ما لبث َ أنْ وضعَ يده عليه لئلا تتطاير ورقة منه، و حرمَ بذلك الرياح من لذة فضولها  . حدَّقَ العنوان في عينـيْـه : " أحاسيس ٌ صحراويّــة ٌ " . تساءل في قرارة نفسه عن أيَّـة ساعة ٍ من ساعات الإلهام أو الهذيان حتى ، تلك التي فيها اختارَ هذا العنوان !!!

لِــمَ اختارَ ـ بادئ ذي بدء ـ أوّل كلمة " أحاسيس " ثم أتى على وصفها بالصحراويّــة ؟

أيَّــة أحاسيس ٍ هي ذي الصحراويَّــة الشكل و المضمون ، و أي طعم ٍ لها ؟

أهي َ كقهوته هذه مرّة ٌ ؟

و لماذا عَــنْوَنَ  كرّاسته ،التي يعتبرها  مسْوّدّة ً لكتاب ٍ جديد ٍ له،بهذا العنوان ؟؟

 

 

 

استثارته تلك الأسئلة ، و حرّكتْ فيه الرغبة لتصفح كرّاسته . تصفحها بتؤدة . ادلهمّـتْ

أحاسيسه على نحو ٍ غريب . اختنقَ .. امتعض َ .. تواثبتْ مشاعره ، و ترانيم حزينة مفجعة ذات صدى في قلبه تتعالى . صفع َ الكرّاسة في لحظة لا وعي ، و تركَ ثمن الحساب ،

و استأنف مسيره الفوضويّ !!

 

إذ ذاك شرعَ المطرُ اللؤلؤيّ بالتساقط ، و على حين غرّة سمعَ بصوت ٍ غير مسموع :

" أتعلمينَ أيَّ حزن ٍ يبعثُ المطر ؟

و كيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر ؟

وكيف يشعرُ الوحيد ُ فيه بالضياع ؟

كالدم المراق بلا انتهاء ٍ ـ كالجياع ! " (1)

تكهربت روحه على وقع هذه الأبيات ، و لا يدري أيّــة دهاليزَ سلكتها تلك الأبيات في قلبه ، لتوقظ أحزانه الغافية ، و التي شرعت في الإنهمار ، تماما ً كالمطر !!

أيَّ حزن ٍ يبعثُ المطر ؟؟!!

و كيف يشعر ُ الوحيدُ فيه بالضياع ؟؟!!

زلزلته هذه الكلمات ، جعلته يسيرُ ببطء .. يتنكأ جراحه التي تنزّ سيولا ً . يحدّقُ في المطر .. في حزنه و في غربته . إذ ا ً فالمطر مثله حزين ٌ و غريب . ترى أوَجَدَ ـ أخيرا ً ـ حزينا ً و غريبا ً مثله ؟؟

المطرُ يغتربُ عن وطنه السماء ، يأتي إلى الأرض غريبا ً ، في كل مكان يأتي ، يجده في الشوارع ، و على الأرصفة ، يلتصق بالنوافذ و الأبواب ، على المعاطف و الملابس ، على المصابيح و الأشجار ، و في كل مكان .

يأتي المطرُ و تفرحُ به العناصر ، و ترقص لمرآه النباتات ، لكنه حزين ، و يشعر بالغربة . برودة غربة ٍ تسري في أوصاله ، لا تدفئها  أيَّـما حرارة ٍ على الأرض ، فيظلّ المطر دوما ً

باردا ً ، فيما هو بالداخل يحترق .. و ينتحب . ربما شفقة ً عليه تنتحبُ الرياح .

" المطر أبيض ٌ

و كذلك أحلامي .

تُرى هل تفرّق الشوارع بينهما ؟

المطرُ حزين

و كذلك قلبي .

ترى أيهما أكثر ألمـا ً ...

حينَ تسحقهما أقدام العابرين ؟" (2)

تومضُ تلك الأبيات في عقله . تغتالُ تفكيره . يلعنُ في ذات نفسه حفظ الأبيات هذه و تلك التي

تهيّـجُ مشاعره ، و تجعله في حالته هذه .

يفكرُ أكثر بالمطر ، و بغربته . المطرُ يهطل غريبا ً و حزينا ً ، مثله ، يعاني الحرمان و يقتله الحنين كذلك مثله . بَـيْـدَ أنَّ المطرَ يموتُ غريبا ً كذلك حينما تنطفئ روحه ، فهل يموت هو كذلك غريبا ً ، محروما ً من قطعة أرض ٍ في وطنه ؟؟

تنتفضُ روحه ، و استحالت الصورُ وحوشا ً كاسرة ً تنهشه ، و تطعنه بلا رحمة . فهل يموت هو كذلك غريبا ً ، مثل المطر ؟

هل تنتهي غربته هذه في لندن بالفناء ، و تنطفئ جذوة حياته في هذه الأرض الغريبة ؟؟

انتفاضته تزداد ، و المطر يفتح ذراعيه له . يضمّـه و يهمسُ فيه بأنها الغربة .

منذ أنْ وطأت قدماه هذه المدينة ، للدراسة ، و هو على أمل العودة للوطن ، و هو يتجرّع كؤوس الأيّــام العلقميّــة ، و يمنّي النفسَ و يقول : " غدا ً أعودُ و أنسى "!!

تراه ُ هل لا يعود ُ و في غربته ـ بعدُ ـ يُنسى ؟؟

 

 

كانت الساعات ُ سلحفاة ً تعبرُ مسارات الوقت ، و حياته ليلٌ بلا فجر ، و بلا قمر !!

صباحاته مظلمة ٌ لا شمسَ فرحة َ فيها تشرق ، و قلبه أرضٌ ملغومة ٌ  بالألغام تتفجّـر بين الفينة و الأخرى . الآن تتراءى له الصور السوداء الحزينة ، التي بعثها المطر إليه ، و راقبَ

بمقلتيه الروحيّـة كيف وجدَ الأمل نفسه عابرَ سبيل ٍ ، غريب ، على أرصفة قلبه يتسكع !

في كلّ ليلة يكتبُ في كرّاسته جملة  " غدا ً أعودُ و أنسى " . ترى أيَّــة جملة ٍ سيكتبها الليلة ؟

أسيكتبُ : " لا .. لا .. لا لن تعود .. فاحزن أيها القلب و متْ أسَـفا ً و أسى " ؟؟

يلفّ وجهه شحوبٌ غريب ، هو ناجم ٌ قطعا ً عن شعوره باحتماليّـة موت الأمل في داخله ، هكذا

فجأة ً ، و بكل بساطة !!

ألسنا نزرع الأمل في القلوب ، و الحلمَ نرعاه طفلا ً و شابا ً و كهلا ً و شيخا ً في العقول ، و نشذب مشاعرنا  و نهدهدها بهذا الأمل ؟

فما حالنا إذن إذا أصبحنا ذات َ لحظة ٍ لنجدَ حديقة الأمل التي غرسنا شتلاتها ، و رعينا أشجارها ، و سقينا بدم الحرمان نباتاتها ، و سَيَّجْـنا أطرافها ، أصبحتْ يبابا ً كالصَّـريم ؟!

و ما حالنا إذا وافانا خبر موت الفجأة لحلمنا الذي أحطناه برعايتنا و حناننا ؟؟!!

لا شيء يعادلُ الفَـقْدَ المباغت ألما ً . و لا شيء أمضّ من الموت غريبا ً .

أزاحتْ ذاكرته الستار عن ذكريات يومه هذا . اليوم عيد الفطر ، و كم تمنى أنْ لو تلقى تهنئة من أيّ شخص ، فالجميع في الوطن حبيبه . لم يتلقَ شيئا ً ، لا اتصالا ً ، لا رسالة ً في هاتفه أو في بريده الإلكترونيّ . حتى حينما أمسكَ بزمام المبادرة ، و أرسلَ لأكبر عدد ٍ ممكن ٍ منهم الرسائل ، لم يتلقَ الرد . اتصل بأهله صباحا ً ، لم يردّ عليه أحد . لا يدري لمَ .

الإحتمالات عدّة ، لكنه لن يقف عندها بكثير من التساؤل . المهم أنّــه لم يتلقَ اليوم تهنئة ً .

لم يشاطره أحدٌ فرحة العيد . لم يجد أيّـما شيء من مراسم العيد  .

لا زال ـ إذن ـ وحيدا ً ، يحتفل مع روحه المكلومة بالعيد . يتذكر هذا و يلوحُ طيف سؤال ٍ عن

هؤلاء الذين تزدحم بهم شوارع مدينة الضباب تحت بكاء السّـماء و غربة المطر :

" مَـنْ هنا سيهنئه بالعيد ؟

مَـنْ يحفلُ لأمره ؟ مَــن ْ يتصدّقُ عليه بابتسامة ٍ أو نظرة ٍ رؤوم ؟ "

يطعنه احساس الغربة هذا . فما الذي يعني لهؤلاء عيد الفطر ؟؟

  المطرُ الغريبُ يبكي ، و لا أحدَ يحفلُ له . الرجال و النساء يحتمونَ بالمظلات و يدعونه ينهمرُ مدرارا ً ، دونما اكتراث ٍ به . الأطفال الصغار يستقبلونه بالفرحة ، و يلعبون .. يفرحُ هو لبعض الوقت ، لكن سرعانَ ما ينصاعونَ لأوامر آبائهم و أمهاتهم بالكفّ عن ذلك . يتركوه وحيدا ً مجددا ً ، غريبا ً . في هذه المدينة التي لا يربطه بها سوى ارتباط وجوده الجسديّ فقط ، كيف له الإحتفال بالعيد ؟؟

 تتابعت خطواته ، و عقله يسبحُ في الذكرى ، و يغرق في تأملاته . عبثا ً ، مشيه ، وجوده .

و كل شيء هنا لا يجلبُ له النفع ، فما قيمة ذلك أمام لحظة ٍ في وطنه ، و بين أحبته ؟؟!!

يستعرضُ أشرطة أعياده الماضية  ، و يسبر غوْرَ سعادته آنئذ .

 

صوت أمه ، و هيبة والده ، و ( العيديّـة ) التي فرحَ بها في صغره ، و همسُ ابنته الوحيدة

و تلعثمها و هي تقول له : " بابا .. عي .. عيدك .. مبا ..آآ .. رَّ..ك .. مبارك " .

و زوجته ، و أصحابه ، و أهله ،و كل شيء في العيد يتذكره . تتفجّــر الصورُ بركانا ً .

 يختنق . عبثا ً يحاول كسرَ اسار

هذه الصور العذبة وقتها ،  السميّــة الآن !!

توقفتْ الأمطار عن التساقط ، فيما لو تتوقفْ أمطارُ الذكرى التي ما فتئت تتساقط سوداء .

أفاقت الشمسُ و نزعتْ عنها جلباب السحب . نظرتْ إليه برقة ٍ ، بَـيْـدَ أنه لم يحفل لأمرها

فقد كان جافلا ً ، مفكرا ً في غربته و موت المطر !!

ربما خرجَ اليوم ليحتفل بالعيد ، و ليمنح القلم اجازة ً لبعض الوقت ، لكنه الآن يجدُ في نفسه

ما يستحق غَـرْفَـه و تدوينه في كرّاسته " أحاسيس صحراويّــة " و ربما اهتدى إلى كُـنْـه اختياره لهذا العنوان .

 

( تمَّـــت )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home