القلم السياسي

 

أيها العابثون بالضفة : الفوضى الخلاقة لن تفيدكم فى مجتمع خلا

وئام مطر



لا فنحن لسنا أغبياء .. أدهشنى خبر كنت قد صادفته فى مواقع عديدة على صفحات الإنترنت مفاده : قيام أجهزة الأمن الفلسطينية بإعتقال عدد من عناصر حماس بتهمة نشر الفوضى فى الضفة الغربية , آثرت أن أرفع هذه الدهشة وهذا الإستغراب لأنى وبكل بساطة تذكرت أنهم قد تمرسوا جيداً وأصبحوا يجيدون فن الكذب , الذى لا يمكن أن ينطلى إلا على جاهل , لا يهمه من أمر وطنه وشعبه شئ . بل أسسوا مدرسة يعلمون الناس فيها الكذب , و قلب الحقائق , إلى جانب مدارس عديدة يحاولون من خلالها تطبيق وتنفيذ الإملاءات الأميركية , وعنوان هذه المدارس أجمع هو الفوضى الخلاقة التى إبتدعتها السياسة الأميركية لدى الشعوب المغلوب على أمرها . لا يخفى على أحدٍ ما يجرى فى الضفة الغربية من أحداث ٍ جسام ٍ تتعرض لها حركة المقاومة الإسلامية حماس , ومؤسساتها خيرية كانت أو حركية , وما يتعرض له الوزراء والنواب , ثم نطالع بعض المواقع المسمومة التى لا هم لها إلا زرع الفتنة فى صفوف هذا الشعب الصابر المرابط وهى تبث من إحدى سمومها الخبر الذى يتعلق بإعتقال عناصر من حماس فى الضفة بتهمة نشر الفوضى , وأنا من هنا , أطرح على كل عاقل متابع للأحداث مهتم بأمر وطنه وشعبه سؤالاً : من الذى يقوم بنشر الفوضى فى الضفة الغربية الفلسطينية ؟ من الذى إختطف نائب رئيس بلدية نابلس مدة ثلاث أيام متوالية ؟ من الذى أحرق المحال التجارية , والمؤسسات الخيرية ؟ إذا كان القتل فى العراق على الهوية فمن الذى يحرق ويخرب فى الضفة على اللحية بغض النظر عن الإنتماء ؟ من الذى يطلق النار على أقدام المجاهدين هناك وأجسادهم ؟ من الذى أحرق دور تحفيظ القرآن الكريم ؟ من الذى أطلق النار على الوزارات ؟ من الذى قام اليوم بإحراق مبنى بلدية تقوع ؟ ومن الذى أطلق النار على وزيرة شؤون المرأة ريما بدير ؟ فحتى النساء لم تسلم من عبثهم وحربهم المبرمجة ضمن الإطار المزين بعنوان الفوضى الخلاقة . أين الأجهزة الأمنية ـ إذا كان الخبر صادقاً ـ عندما أرتكبت هذه الجرائم ؟ أم أن الأمر فى الضفة الغربية يسير الآن على غير ما يخططون له وينفذون ! لأن أعمالهم أغضبت الجماهير , ونفرت منهم القريب والبعيد , وأوشكوا الوقوع فى المحظور ؟ ولم يكن أمامهم إلا الإفتراء والكذب كما تعلموه ومارسوه جيداً ؟ لا تقولوا أن الأمر غير ذلك , لأننا نجيد فهم ما بين السطور , وندرك تماماً مدى خطورة المنزلق الذى وضعتم أنفسكم فيه بضفتنا الفلسطينية , والشمس لا تغطى بغربال كما تعتقدون , وتوهمون أنفسكم بذلك . ما زال نوابنا هناك يقبعون خلف القضبان , وما زالت الترسانة الصهيونية تشق طريقها فى الضفة وتأخذ معها كل شئ , وأنتم تدركون تماماً مدى عظم الحملة التى يشنها الإحتلال على الحركة الإسلامية هناك فى الضفة , لا تستغلوا ذلك , وأعلموا أن الضفة لا زالت بخير ستلفظ جرائمكم , ولن تنتبه إلى مدارسكم , التى لا تهدف إلا لشق الصف , والعبث بالوطن ومنجزات ومقدرات الشعب الفلسطينى , هذه المدارس التى لا عنوان لها إلا الكذب والتخريب والعبث بأمر الأسياد , وأظنكم تفهمون هذه اللغة , وتعرفون تحديداً من هم الأسياد , هؤلاء الذين يعبثون هناك بالعراق , ويقصفون بالصومال , وأفغانستان , ويخربون فى لبنان , وتدور الدائرة اليوم على فلسطين , الأرض التى سعيتم جاهدين , لتحويل تربتها من تلك التربة العصية على الإحتلال وبرامجه وسياساته إلى تربة خصبة من خلالها يسعى العدو لإذكاء نار الفتنة , والقضاء على الحلم الفلسطينى بتحرير التراب , ورفع الراية هناك حيث المسجد الأقصى الأسير . ثم تتحدثون عن القبض على عناصر من حماس بتهمة نشر الفوضى !! أما أمركم غريب عجيب !! لماذا إذن لم تلقوا بالقبض على خاطفى الصحفى البيروفى وهو معلوم لديكم ؟ ماذا لو كانت حماس وراء إختطافه ؟ أكان صمتكم كما هذا الصمت ؟ لماذا لم تلقوا القبض على من إختطف نائب رئيس بلدية نابلس ؟ وهو معلوم لكم أيضاً ؟ وأعلن عبر شاشات التلفاز والفضائيات والمواقع مسؤوليته عن الإختطاف ؟ أم أن هذا عمل مشروع يحميه القانون ولا ينطوى تحت نشر الفوضى ؟ أخيراً : من يسعى لنشر الفوضى الخلاقة كما أرادتها أميركا لن يفلح , لأنه سيقاوم حتماً شعباً ووطناً خلاقاً . palestine_watany@hotmail.com




  أرشيف القلم السياسي

اطبع الموضوع  

Home