خاطرة

 

دثار الوطن

رائد الحاج عثمان



دثريني
فبيدي دفنت حلمي
القديم
وقمح بيادري
تعب كثيراً
بعد أن
جف
من طول السنين


دثريني
فالقهر عاش
في هشاشة
أضلعي
والفرح
مزن يهطل
في أديم الروح
برهة
وبعدها ينجلي


دثريني
فنهري
ضل طريق البحر
وظلي بات
سراباً
وفي ليلي
انتحر البدر
وخيال الجموح
تنقصه الحكايا
وفي أيكي
اختنق الزهر



دثريني
كي تعود
روحي إليّ
فأصير
بالحب كبيرا
وأعانق الفردوس
كثيرا
وبعدها
لتبكي السماء







  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home