خاطرة

 

قلب من نور

محمد أسامة البهائي



   أعطني الحق بأ قل   الخسائر
وعاملني مثلما تريد أن تعامل
ولا تجعل من موتى هدفك
ولا تجعل من موتك على يدي رغبة أبدية
وتعالى بنفس القدر
الذي أتيت لك به
حاملا على كتفي كل المسئولية
فأحمل ماشئت فلن ترهقني أحمالك
عن كل حق لا يعنيك لن أحيد
وروحي محمولة على كفى لا من أجلك
فأنا نبت للإنسانية
وقلبي لله محراب .
وقربان تعبدي أن نعيد الروح
لمن ذاقوا مآسي الصمود ..والتصدي
ليحولوا منك التعدي
لرغبة السنين في عيشة هنية
فرغبتنا عظام أجسادنا الأبدية
نصب العين جليـة" جليــة
فأمن وآمن بالقضية
فوق التراب عرق الجدود وجليل الدماء
زرعناه ورويناه
نخيلا و زيتونا و أعناب
ووليد في المهد يداه ممتد لقطف العناقيد
فأفسحوا له الطريق ليأتي من بعيد
ففي البحر أمواج
وطوق نجاة وعمق غريق
تحالفت والشياطين من أجلى
فأمدوك بكل دعم لقتلى
ففي المدينة وان تزعمت ملكيتها
لنا بيت قديم وربوة وتل فسيح
ويأوي رفات أجدادي ضريح
ولسان ناطق بالعربي الفصيح
وخلف الأبواب تعلقت الآمال والأمنيات
وهيهات هيهات للأماسى والأمسيات
لعرس الدار والأغنيات
ونبت الزرع .....
أما مللتم من تيه الأربعين؟؟.
وحريق المحروقين
أشلاء وإن أبيتم مُرهقين
بالوقيعة والدسائس أنتم مَمشُوقين
أما علمتم ولو القليل بمكانتكم
بين الخلق المخلقين
بلا !! ولديكم علم اليقين
فغير المسكنة كنتم من المغضبين
لعنات من الله
هزت العرش العظيم
وغير السطو والقتل وقول الزور
وماسكبتمونى من دمى المهدور
لن يضئ ظلمتي
ويعيد لي أمتي
ويفرج كربتي
غيرماحملته في القلب
!من نور


  




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home