قصيدة

 

صنع الكبرياء

رشيد شوقي



عبثا تحاول رؤية  وجهك في المرآة

 

ففي  هذا العالم المستعار لنا

 

،انمسخت الأشياء

 

فيه  يتيه البحر عن شطآنه

 

،ويعانق الخواء

 

،فيه العوسج عد طعاما للأنبياء

 

فيه الأرض لاتتزين لحبيبها المطر

 

خوفا أن تحمل منه أزهار

 

باسمها نغتصب الحب نغتصب الكبرياء

 

فيه أزقة الحي المتعبة

 

لاتذكر من دفئ طفولتنا الطائشة شيئا

 

.العرافة أخبرتها أننا لسنا لهذا الوطن

 

عبثا تحاول رؤية وجهك في المرآة

 

،الأسماء التي نحملها ليست لنا

 

،الأحلام التي نرسمها جريمة

 

هم يريدوننا استثناء

 

فلا تحاول رؤية وجهك في المرآة

 

فقد تفجع بوجه ليس لك

 

بوجه كله استثناء.

  

***

ك.خ 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home