خاطرة

 

حداداً على أرواح أحبتى : أتوقف عن الكتابة لمدة شهر بأكمله

وئام مطر



 

 

اليوم يرتقي الفلتان الأمني الى المرحلة الأخطر ، مرحلة تجاوز الخطوط الحمراء ، بدأ الشعب الفلسطيني يدفع الثمن غالياً ، جريمة حاقدة تفصل ثلاثة أطفال وتذهب بهم برصاصات لا تعرف شفقة ولا رحمة ، ولا علاقة لها بأخلاق أو ضمير ، غزة اليوم تعيش يوماً أسودا ، وكل من عليها مدان ، جميعنا يتحمل مسؤولية هذا الفلتان ، قبادةً وقاعدة ، رئاسةً و حكومة ، جريمة ترتكب لا يمكن لأخلاقنا أن تسمح بلمرور عليها مرور الكرام ، وإلا فويلٌ لشعبنا  

ستضيع قضيتنا ..

ويُظلِم حاضرنا ..

ويموت أملنا ..

ولا مستقبل لنا ..

غزة اليوم تبكى , ويبكى معها المخلصون ..

من بقوا على العهد ..

شرفاء الوطن ..

وأى جريمة هذه ؟

وأى وصف يعبر عن بشاعتها ؟

ومن لا يبكى اليوم إلا فاقد ٌ لعقله ..

متجرد ٌ من إنسانيته ..

لا إنتماء له , ولا وطن , ولا دين ..

غزة اليوم لا نريدها هكذا , لا تناموا , ولا تبتسموا , فلعنة الأطفال تطاردكم ..

أينما كنتم وتواجدتم ..

وأنتم فى بيوتكم تحتضنون أطفالكم ..

أيها الشرفاء : كل ٌ فى مجاله ..

لا تصمتوا , تكلموا , بل أصرخوا ..

كتاباً , وأدباء , وعلماء ..

إلى المجاهدين فى تنظيماتنا الفلسطينية المختلفة ..

إلى الحكومة , والرئاسة , والمعارضة ..

لا تجبرونا على الرحيل ..

ولا على الصمت ..

ما زال فينا من يحب الوطن ..

متمسك ٌ به ..

يا أطفالنا الثلاثة :

من لا ذنب لكم ..

ولم يجر بحقكم قلم ربى وربكم ..

فكرث فيما يمكن فعله لمناصرتكم ..

لم أجد سوى القلم ..

فقررت التوقف عن الكتابة مدة شهر أ ملكه ..

فأعذرونى أحبتى .

 

palestine_watany@hotmail.com

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home