مقال

 

العراق بين تقرير بيكر وسيف عنتر

زين العابدين الأنصاري



بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة ..لانفترض بل هي حقيقة إن العراق عنترة وبغداد عبلة .

 

ولأجل أن لاتظل عبلة تتألم كل يوم بين تفخيخ وتهجير وقتل مستباح ، عنتر يشحذ همته ، سيفا  وقصائدا لاجل أن يبعد عن عبلة مرحلة مأساوية من تأريخها لم تشهد له في تاريخ وجودها . كيف ..؟

 

هو الآن مثل دون كيخوته ، سيفه بيده ويتوهم إنه يهزم الدبابة البرامز أو طمع الادارات بالمال ، وتشاجر النخب السياسية ..والى متى يظل عنتر يحارب الوهم .

 

طبعا الى أن يستيقظ ضمير القبائل التي تحاصصت وزارات ومناصبا وعقودا ، ومتى يستيقظ ..؟

 

هذا مالم نجده حتى في تقرير بيكر . التي أرادت به أمريكا أن تخلص نفسها من المأزق العراقي قبل أن تخلص غيرها من الذين دخلوا معها معترك التغيير .

 

أنا مثلكم ..سمعت الأثنين . تقرير بيكر بصوته . وقصائد عنترة لعبلة مسجلة بصوت الممثل المصري محمود ياسين وأقارن بين اللهفة والعفة وصدق النوايا فأجد الأمان في شعر عنترة أكثر مما أجده في تقرير بيكر ، لإنه في النهاية يقول : أن ليس هناك حلا سحريا للمسألة العراقية وحلولنا ليست ملزمة للرئيس .

 

إذن الرئيس سيبقى يمسك مفردات خطابه الاول يوم دخل العراق العزيز فاتحا كما مود ايام دخوله بغداد في الحرب الكونية الأولى .

 

والتي أكد فيها إن خيارنا الازلي في العراق هو دحر الإرهاب وإقامة نظاما ديمقراطيا ليكون منارا لشرق أوسط ٍ متحرر ومسالم .

 

 فلا الارهاب قُضي عليه .

 

 ولاالديمقراطية أنارت من بغداد شوارع الوطن المغلوب على امره من تطوان الى ظفار .

 

مغلوب ، لانه لاحول له ولاقوة للسعي الى تحريك الماء الراكد في دراما هذا الموت اليومي لاخوتهم في العراق ، جامعة عربية تاخذ الآف حبوب الفاليوم كل يوم لتنام وتنسى هم عبلة التي يمزقها الجسد المفخخ والهاون الغادر والقناص الامريكي والنهب المبرمج .

 

لااحد ينظر الى بغداد . سوى بغداد تنظر الى نفسها .

 

وامامها عنترة بعيون دامعة .

 

لايستطيع بسيفه أن يهزم فوج مارينيز او يمنع جيشاً محلياً او عصابة سلابة لتعبث بأمن الناس وحياتهم .

 

وبين دمعة عنتر وتقرير بيكر تتوزع حياة بغداد .

 

ومعها يتوزع الألم والإنتظار والدعوات المتصاعدة من العيون الثكلى ليحسمَ الأمر سريعا ويتغير سيناريو اليوم العراقي من يوم للقتل والذبح الى يوم للبناء والتنزه في حديقة الزوراء .

 

هذا يرتهن بأشياء كثيرة نوه اليها التقرير وأهمها ( المصالحة ونسيان الكره والضغينة والمذهبية والعودة الى صلاة الجامع الواحدة تحت شعار( إخوان سنة وشيعة ..هذا الوطن مانبيعه )..

 

عندها . سيذهب بيكر وتقريره الى ارشيف المسألة العراقية ، ويبقى العراقيون وحدهم من يقرروا شكل مايردون من حياة .

 

اقول لكم هذا هو حلم عنترة من أجل عبلة .

 

وهذا هو حلمي من أجل العراق ...

 

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

zainalabdeen1@yahoo.com




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home