دنيا السيارات

 

معايير استثنائية في سلامة الأطفال



معايير استثنائية في سلامة الأطفال
  
   تمثل السلامة مسألة مهمة للجميع وخاصة فيما يتعلق بسلامة الأطفال. وقد لوحظ نمواً مستمراً في منطقة الشرق الأوسط والخليج فيما يتعلق بنشر الوعي لأهمية استخدام أنظمة السلامة في المركبات. وبالإمكان ملاحظة هذا النمو من خلال حملات التوعية والسلامة العديدة، وخاصة التي تتعلق باستخدام مقاعد الأطفال، تطبيق قوانين السير، وتطوير تقنيات القيادة. وذلك بهدف الترويج لتطبيقات وعادات إيجابية نحو القيادة الآمنة.
 
 ظهرت الدراسات التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أن نسب الوفيات والإصابات في دول منطقة الخليج ترتفع بنسبة خطيرة. فالحوادث التي تتم على الطرقات واحدة من الأسباب الرئيسية لحدوث الكوارث في هذه المنطقة، ففي معظم هذه الدول يركب الأطفال السيارات بدون استخدام الأحزمة أو المقاعد المخصصة لهم، ومن الشائع أيضاً مشاهدة الأطفال الصغار يقفون أو ينحنون على مقعد السائق الأمامي،
 
 أويتنقلون من المقعد الأمامي إلى المقعد الخلفي بينما المركبة تتحرك. كما نرى الرضع والأطفال الصغار وهم بين ذراعي الراكب الأمامي أو في حضن السائق في بعض الأحيان.وقد بينت الدراسات أن تثبيت أواستخدام كراسي الأطفال يتم بشكل خاطيء في كثير من الحالات، وهذا الخطأ إضافة إلى السرعات العالية والسهو، يشكل المعادلة المسببة للكوارث التي تكون نتيجتها الإصابات الخطيرة أو الوفاة في أسوأ الحالات. وإذا كانت المركبة تتضمن مقاعد أطفال مدمجة، فهذا الأمر يغني عن الحاجة لنزع وتثبيت هذه المقاعد وهي عملية تكون صعبة في أغلب الأحيان.
 
لذا يركز المهندسون في قسم الأبحاث والتطوير لدى فولكس فاجن على الركاب الصغار، ولهذا أصبحت مزايا السلامة الحالية الخاصة بالأطفال مدمجة في جميع موديلات فولكس فاجن بشكل قياسي. وتعليقاً على هذه المسألة الحيوية، يقول أندرياس برينز مديرعام فولكس فاجن الشرق الأوسط: «لقد قبلت فولكس فاجن هذا التحدي لكي تتعامل بشكل شامل وفعال مع مسؤولياتها الاجتماعية.
 
حيث يركز المهندسون لدى فولكس فاجن على وضع معايير أعلى لحماية الركاب وسلامتهم. ولا شك أن متانة مركباتنا وعناصر السلامة الفعالة التي تحتويها، تجعل سياراتنا آمنة للغاية ومريحة في نفس الوقت». في موديل باسات(Passat)، تقدم فولكس فاجن جيلاً جديداً كاملاً من مقاعد الأطفال المدمجة تناسب الأطفال بين عمر ثلاث سنوات واثني عشرة سنة (فئات الوزن II إلى III). والمقعد الجديد سهل التشغيل ويمكن طيه ليصبح مسطحاً في المقعد الخلفي عند عدم استخدامه.
 
وكان خبراء السلامة لدى فولكس فاجن قد كيّفوا مقاعد الاطفال بحيث يصبح بإمكان الركاب الصغار الجلوس بكل راحة وأمان. الدعامات الجانبية المطورّة للمقاعد أصبحت مريحة أكثر حيث أصبح بالإمكان تعديل وضعيتها لحماية الجسم في حالة حدوث تصادم جانبي، كما صممت مشدات الرأس الجانبية خصيصاً لحماية الرأس والعنق، كما أنها تمنع الطفل من الانحدار إلى الجانب على سبيل المثال عند نوم الطفل واتخاذه وضعية خطرة.
 
ويعد السطح القابل للطي إضافة أخرى لخواص المقعد، ففي حال حدوث تصادم ينخفض الجزء الخلفي من السطح تلقائياً خلال جزء من الثانية لمنع انزلاق الطفل تحت الحزام. هذه الآلية الفعالة تؤكد أهميتها وفائدتها خلال حوادث التصادم الأمامي بشكل خاص. وقد حاز مقعد الطفل المدمج في طراز باسات على جائزة من جمعية السائقين الألمان (ADAC). كما تتوفر مقاعد الأطفال المدمجة لطراز شاران (لغاية أربعة أطفال) كمعدات اختيارية ولكنها مهمة.
 
كما يثبت نظام إيزوفيكس ISOFIX مقاعد الأطفال المحمولة بشكل جيد، حيث تثبت موصلات قياسية مقعد الطفل بقوة ومتانة بهيكل المركبة. ومما يميز نظام إيزوفيكس ISOFIX سهولة تشغيله وتثبيته لمقعد الطفل بأمان. وتتواجد نقاط الشبك بالمقاعد الخلفية كميزة قياسية لجميع موديلات فولكس فاجن.
 
أما بالنسبة لمقعد الراكب الأمامي فيتواجد نظام ISOFIX لبعض الموديلات كميزة قياسية، وكميزة إختيارية في طراز إيوس Eos كوبيه المكشوفة. كما يتوفر خيار إغلاق الوسائد الهوائية الخاصة بالراكب الأمامي باستخدام مفتاح خاص في جميع موديلات فولكس فاجن، الأمر الذي يجعل من عملية تثبيت مقعد الطفل مواجها الخلف أمرا آمناً.
 
يعتبر ISOFIX النظام القياسي لتركيب لمقاعد الاطفال عالمياً، فهو يمثل البديل المثالي لتثبيت مقاعد الأطفال بواسطة حزام الأمان، وذلك عن طريق تأمين المقعد من ثلاث نقاط: ربّاط واحد في الأعلى وربّاطين في القاعدة على جانبي المقعد. وكانت فولكس فاجن قد حققت نتائج جديرة بالثناء لاختبارات التصادم التي تتعلق بسلامة الأطفال،
 
وذلك من خلال يورو أن كاب ـ Euro NCAP (European New Car Assessment Program) وهو برنامج يزود سوق صناعة السيارات بتقديرات مستقلة وواقعية عن أداء المركبة في كل ما يتعلق بالسلامة في أشهر السيارات التي تباع في أوروبا أو التي يتم تصديرها عالمياً.
 

وبهذا الشأن يختتم أندرياس برينز حديثه قائلاً: «ليس هناك مخطط واحد لسلامة الطريق، فالتدخلات والاستراتيجيات التي تعمل في وضعية واحدة قد تحتاج إلى بعض التكييف في مكان آخر. فالخسارة والمعاناة الناجمة عن الوفيات والإصابات بسبب حوادث السير يمكن تجنبها. ونحن لدى فولكس فاجن الشرق الأوسط نؤمن بشدة أن التوجه المدمج والتدخلات والطرقات يمكنها أن تجعل الطرق أكثر أماناً. ونحن في فولكس فاجن نبحث بشكل مستمرعن تقنيات جديدة تجعل من مركباتنا أكثر أماناً وصديقة للبيئة».
 
 
منقول




 

اطبع الموضوع  

Home