قصيدة

 

أيها الرأس,حتماً سيهنئك الغراب

حبيب السامر



  

أيها الرأس ، حتما ً سيهنئك الغراب

                                                                                            حبيب السامر

-                            -1-

 

                           أيها الرأس

                           الدرع إحتم ِبجسدي

                           الوردة تزاحمني

                           تبتغي عطرها مني

                 محال ...

                           أنا المثقل بالحروب والضياعات

                          بطيئة ..

                                   حمائمي تغادر محاجرها

                                   إرتجاجات ، لتحريك المروج الّلماعة

                            وأغدو..

                                   سحابة متدلية

                                   مثل عناقيد السماء

                                   لم تعر عطرها للمتحجرات

                                   وسط انثيالات التبجيل                 

                                                 -2-

 

                           أيها الرأس

                           أبحث عنك ، ... بجلوك كثيرا

                           ونحن نتساءل ، من سيفيق في الخط الأ خير ؟!

                           فورانات الساعة السوداء

                           تهب أفقها المعطل إختناقات الأسى

                           لاتلمس ضبابها

                           بأكف صنوبرية

                           دونما إسفنجات نحاسية ..

                           صرختي ،

                                       مأخوذة بالسراط

                            الخافقات لم تعطِ للنذر نهاراتها البالونية

                             لتحاور هفواتي

                             كالضغائن المتهافتة ، أنكفاءات البهجة

                             يضبطونها صنائع بأجنحة خاملة

                                                  -3-

 

 

                             أيها الرأس

                             إنبهرت بك الدنيا

                             وأنت القابع ، ألقانع فوق جسدي

                             لم يكن الكاتدرائي يهب العطب

                             نحو المجرة ورعود اليقين

                             في سلالات الرحمة

                             كاللذة دونما خافق

                             وأغدو..

                                     زهوي المضطرب بلون الفضة

                                     وأساي مغلول حد الوجع

 

                                      -4-

 

 

                             أيها الرأس

                             أنت المترنح فوق رقبتي

                             بعينين مفقوءتين

                             وآذان صماء

                             وفم أخرس

                             أرتق بهجتك المتأرجحة بالقرنفل

                             لتفق على مجد    

                               يحسدك عليه الغراب

                             حتما" ..

                                        سيهنئك الغراب

                            *              *               *

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home