خاطرة

 

نحن ومرآة المطر

علياء التيتون



نحن ومرآة المطر

 

تساقط المطر

تراكض الأطفال إلى الشارع يهتفون

تساقط المطر

قد أغرق المكان

تساقط المطر

جاءنا يزورنا

من بعد عام

نعاتبه

من بعد عام

لما تأخر عن غسل

أوراقنا

أرصفتنا

قلوبنا

تأخر المطر

تأخر عن موعده مع الشجر

تأخر المطر

وفي ساحة السعادة

حزن يئن ككل عام

يخترق ضلوعنا

يبلل صفحاتنا

وهاهو المطر

يهز الأرض تحت أقدامنا

تساقط المطر

وأرجوحة المساء تنتظر

تحدث الأطفال عن (أنشودة المطر)

عن غياب القمر

عن ضجة الأفواه

عن تقيؤ القدر

تساقط المطر

 

يجدد الأيام تحت وطأة الفجر

يبكي الفجر

لأننا نحاصر الخبر

لأننا جاهلون بالحدث العظيم

وكلامنا موضعه الحظر

بل نحن تائهون

وهاهو المطر

يوقظ الأشلاءَ

يوقظ البحر

ونحن نختبئ وراء

شرفة المساء

بعيدا عن المطر

لأننا جبناء

لأننا من كتلة الأغبياء

الذين بغبائهم قتلوا الأنبياء

لهذا نخاف من الخبر

لهذا تأخر المطر

 

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home