قصيدة

 

أيها المتوارث دمي

محمد الحافظ



أيها المتوارث دمي        

                                         محمد الحافظ / العراق

                                           2/11/2006 /أور           

يوماً ما ....،

سأخبر عنك في مواقدي

كيف تكتظ أيها الشفق اللاهب

في مفاصل بزوغي

ليكن ـــ

غدا ً

أو في امسك المتعطش

 لارتداء بساطتي معطفا

متنمقاً بإشارات الموتى

لا احد غيرك يزهر في دماثتي

خذ بيدي إلى أرخبيل احتراقك

أيها الناتيء على سفوح أصابعي

سأبلغ وأنا أتصفد

نعم

 خشية من غبار فتيلك

سأطلع أجدادي

على تجربتك المتأزمة

في اغتيال اللحظة

وإلغاء ضمائر الوصل

--------------------

-----------------

 

يوماً ما

 سأبلغ عنك أحفادي أيضا

أحفادي الذين لم يأذن لهم الولوج

إلا في أبجديات مفاهيمك

والتقرب زلفى لآلهة العَدوَ

في مآتم الظلام

لنقتسم العَدو معا

أنا إلى الوراء وأنت نحو الأمام

أنا في مكامن حقدك

 اقتلع جذوري  وأزهر سنبلةً

عند طوفان نارك في حرق قصائدي

 وأنت تقاضي أوراقي

 خشية من أن يفتضح أمر جريرتك

-----------------

---------------

يوماً ما

 سأخبر عنك تألقي

 وأجهضه برعونتك

 أيها المتوارث دمي

 والمتشعب ......

في نبض يتامى الأرصفة

 

إإ

 

 

e- mail: m_alhafz@yahoo.com




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home