قصيدة

 

لما يزل

مليكة صراري



...ولما يزل

دبيب الحياة بخيمتنا

فبالركن امي

يعاودها مخاض عسير

وينسل خيط من الشمس

يمتد فوق السرير

على الرف قهوتنا في انتظار القرار الاخير

وليلى تنادي اخاها تعال.

نرمم دمانا نهيئها للاقتتال

يداها هنا

فذات اليمين تعوض ذات الشمال

ولما يزل

بريد الصباح يخبئ بالاظرفة

حكاية طفل

يمد يديه للريح فتجرفه العاصفة

على الارض صورته الخائفة

تحاورها كرمة

اثرت

ان تظل على رسمه واقفة. 

 

إإ

 

 

 

 

 

 

 

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home