مقال

 

الى المُشَكّكين بالمقاومة الشريفة : (100) أمريكي... لم يموت

زين العابدين الأنصاري



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الى المُشَكّكين بالمقاومة الشريفة : (100) أمريكي... لم يموتوا بحوادث سير؟
بقلم : زين العابدين الأنصاري

بداية لا بد من التعريف بأن هناك مقاومة عراقية شريفة تستهدف
ضرب قوات الاحتلال و زوالهم عن ارض و طننا المفدى العراق العظيم
وأن هناك مقاومة صنعتها ايادي العمالة والغدر والموساد وهذه اهم مهامها تشويه صورة المقاومة العراقية الشريفة واهداف اخرى ....
كما أنه ما فتئ كثير من المظللين والمشعوذين من عملاء الأحتلال، وخونة العراق، ومعهم فئات كثيرة من (المُظَلَّلين والمخدوعين) يحاولون تشويه صورة المقاومة العراقية الشريفة المجاهدة، من خلال تسفيه مشروعيتها، أونعتها بنعوت الإرهاب والطائفية، وإتهامها بأنها تستهدف المدنيين العراقيين أو الشيعة ولا تستهدف جنود الإحتلال!!..

وأنها أعمال من فعل (مجاميع مستوردة غير عراقية)، إلى غير ذلك من التهم التي تنم عن الظلال المبين والحقد والرغبة العارمة في تشويه الحقائق وترويج الأكاذيب.


فيا أيها المشككون المرجفون والطاعنون في المقاومة العراقية الشريفة : ها هو رقم خسائر الجيش الامريكي منذ الغزو تقرب من 2000 جندي (هذا هو المعلن وماخفي أعظم بالتأكيد!).. وأسألوا العراقيين ليجيبوكم كم هو العدد الصحيح لقتلى الغزو الأمريكي في عمليات المقاومة العراقية الشريفة .. وها هو عدد خسائر الأمريكان خلال شهر واحد وفي محافظة واحدة (هي محافظة الأنبار ) يتجاوز المائة قتيل..

وآلاف الجرحى.. أسألكم بالله عليكم، هل كل أؤلئك الأمريكان قد ماتوا بحوادث مرور؟ أم بنتيجة إصابتهم بحمى مالطا؟ أو نتيجة إصابتهم بإنفلونزة الطيور.؟ ..

بالله عليكم خبرّوني كيف مات هؤلاء؟ ألم يكن هذا الرقم (المعلن فقط) نتاج فعاليات وعمليات المقاومة الجهادية العراقية الشريفة ؟ هذه المقاومة التي رفعت رأس العراق عاليا بين الأمم؟
وإذا كنتم تحاولون إتهام المقاومة الشريفة بإستهداف العراقيين.. قولوا لي من هو الذي فَجَّرَ العُمّال المساكين في مسطر مدينة الصدر يوم أمس.. هل هي المقاومة؟ وكيف تدخل المقاومة مدينة محاصرة بالكامل من قبل الجيش الامريكي منذ أيام عدة؟

لماذا لاتوجهون إتهاماتكم للمحتلين ولعناصر الموساد الإسرائيلي والمخابرات الإيرانية وغيرها التي يفيدها وينفعها إستمرار إقتتال وإحتراب العراقيين وإستمرار بث الفتنة الطائفية في العراق؟؟ وتقف معها بنفس الصف فضائيات التحريض الطائفي..

إن المقاومة الشريفة التي أذلت الأمريكان وأعوانهم ورفعت إسم العراق والبعراقيين.. وصارت مضرب المثل في الجهاد والمطاولة..
هي أنبل وأشرف وأطهر من أن تضرب أهدافا عراقية..

أو تقتل مواطنين عراقيين أبرياء؟

ليس من مصلحة ولا من أخلاق المقاومة الشريفة ذلك..

إبحثوا عن الأصابع الحقيقية التي تفجر الأسواق.. وتقتل الأطفال والعمال الأبرياء.. وتقصف الأسواق...
إن المقاومة العراقية الشريفة التي أذلَّت الأمريكان ولقنّتهم دروسا لن ينسوها.. ومرغت العنجهية الامريكية في التراب... ليست في حاجة الى أن تقصف مدرسة أو تفجر سوقا أو تقتل عمالا أبرياء في مسطر.. أو غير تلك من الفعال التي تمارسها عناصر إستخبارية معروفة للعراقيين وللعالم وللأميركان...

لو كانت المقاومة الشريفة (حاشاها) نريد قتل العراقيين والشيعة.. فما أسهل الهدف.. وما أسهل المهمة.. ولن تحتاج إلى تقدم الآلاف من شبابها فداء للوطن، لكنها في الحقيقة والمبدأ لا تستهدف عراقيا..

بل إنها تستهدف الامريكان وحدهم..

أنظروا إلى مافعلته المقاومة العراقية الشريفة خلال شهر واحد وقتلت من جنود الغزو أكثر من مائة في شهر واحد... أنظروا أمريكا وهي تتوسل وتتوسط للتفاوض مع المقاومة العراقية؟؟...

كونوا مع المقاومة لأنها التي رفعت رؤسكم.. ولا تصدقوا أقوال المرجفين والدجالين وعملاء الإحتلال.. فالمقاومة الشريفة أطهر من أن تلطخ أيديها بدماء الأبرياء.. إن كنتم تريدون معرفة حقيقة المقاومة الشريفة فإنظروا إلى ماتفعله كل يوم... في مخالف أنحاء العراق.. وهي التي قربت وستقرب يوم رحيل الغزاة...

وختاما" دعاؤنا لله عزل وجل اللهم انصر المقاومين الشرفاء في كل مكان
ولاسيما في عراقنا الحبيب... آمين رب العالمين
 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home