قصيدة

 

لقد رحلوا

علياء التيتون



 

لقد رحلوا

 

ولم يبقَ سوى وجه

يحدق في زوايا البيت

لقد رحلوا

لقد رحلوا

ولم يبقَ سوى الريح

تبحث عن بقاياهم

وعن بقايا فوضاهم

يعودون .. نعم يعودون

ساعة تحلو

وساعة تبكي عليهم

بقاياهم

لقد رحلوا

ولم يبقَ سوى خزانة قديمة

لم ينظفوا غبار الأمس

لم ينظفوا خطاياهم

لقد رحلوا

نعم رحلوا

ودموع العين احبسها

لغد اظلم

وأشكي حرقتي التي انطفأت

وما وصلت منازلهم

فتحت الباب

أقفلت الباب

 وأبى قلبي أن ينسى هواهم

لقد رحلوا

فما عادوا

وإذا عادوا

رميت الحزن في القمامة

وناشدت وصالهم

 

علياء التيتون

 

إإ

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home