مقال

 

حماس التي تحاصرهم

زياد المشوخي




حماس التي تُحاصرهم 
 
ليس من المبالغة القول بأن الشعوب المسلمة في كل مكان تُراقب الأحداث الجارية على أرض فلسطين وهي مملوءة بالحزن على حال حكومة حماس والخوف على مصيرها، والغضب على اليهود والأمريكان ومن ينفذ أهدافهم في داخل فلسطين أو خارجها.
ولكن عند التأمل لتلك الأحداث الجارية، يتبين أن الذي يُحَاصَر اليوم على أرض فلسطين المباركة هم الأمريكان واليهود وعملاؤهم.

حجم الضغوطات التي مورست على الحكومة الفلسطينية وصفه رئيس وزرائها إسماعيل هنية يحفظه الله بقوله: "واللهِ لو أن أية حكومة على وجه الأرض وفي أي دولةٍ كانت تعرضت وتتعرض لما تتعرض له الحكومة الفلسطينية من حصار وتضييق وتهديد واعتقالات واغتيالات ومؤامرات واللهِ يا إخوة: أية حكومة مهما كانت قوتها لو واجهت ما واجهناه لسقطت من الشهر الأول أو الشهر الثاني، والقراءات السياسية الخاطئة في حينه قالت: هذه الحكومة عمرها الافتراضي شهر أو شهران لأنهم كانوا يخططون بأن تواجه هذه الحكومة ضغطاً دولياً، لماذا إذا لم تسقط الحكومة الفلسطينية رغم اللا أمن الذي يدير المعركة في مواجهتها هي أقوى قوى الاستكبار في الأرض؟ لماذا لم تسقط؟ لأنها حكومةٌ تستمد قوتها من الله الواحد القهار".

 

ولبيان حقيقة ما يجري اليوم فيجب علينا أن نعلم بأن قوى الكفر والاستكبار العالمي بذلت كل ما تملك من إمكاناتها وجهودها لتجعل من فلسطين دولة يهودية قوية في المنطقة مسيطرة على دول الجوار، ولكن الحال أن فلسطين غدت اليوم ـ بوصول حماس إلى الحكومة ـ نموذجاً للدولة الإسلامية المعاصرة، وإن كان هذا النموذج لم يسمح له بأن يخطو خطواته الأولى، ولكنه شكل ضغطاً رهيباً على أولئك المتآمرين، وصفعة قوية لهم، ودمر أمالهم تدميراً، ولك أن تتخيل أن الأرض التي أرادوها مركزاً لهم واستثمروا فيها كل قدراتهم وخبرائهم وتجاربهم، صارت مركزاً للصحوة الإسلامية ليس على مستوى المقاومة العسكرية بل حتى المقاومة السياسية.
ولذا فقد احتج أذناب أمريكا وقالوا مستنكرين:مؤتمر لوزارة الداخلية يعقد في مسجد؟!، وقالوا: رئيس وزراء أم خطيب جمعة؟!
تعامل الفريق الانقلابي من فتح مع الوضع الراهن خاطئ، لأنه يعيش على ذكريات الماضي ولم يدرك ما آلت إليه الأمور، وكان عليهم أن يستوعبوا المتغيرات على الساحة، فالرهان على أمريكا هو رهان الخاسر، أين هي في العراق؟ وأين هي في أفغانستان؟ وهل استطاعت أن تلتفت إلى الصومال أصلاً؟ وماذا نفعت اليهود في اللبنان؟.


ثم إن عليهم أن يدركوا أن الشعب الفلسطيني المسلم الذي ضحى وبذل في سبيل الله لن يتنازل عن الثوابت من أجل راتب ولقمة العيش.
إن هذا التيار فضح نفسه وأصبح عارياً أمام الجميع، وملفات فساده نشرت في كل مكان، إنهم يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين وحالهم كحال حلفائهم اليهود.
ومع كون محاولات إشعال الحرب الداخلية في فلسطين ليست الأولى،وبالرغم من فشل كل المحاولات السابقة إلا أن تعاظم قدرات المقاومة لدى "حماس" وبقية الفصائل الفلسطينية عدداً وعتاداً، جعل من هذا الخيار هو الخيار المفضل لدى اليهود لا سيما بعد حرب اللبنان، وبعد الضربات الموجعة التي تلقوها من المقاومة الفلسطينية.
الحكومة الفلسطينية اليوم تحاصر الحصار مستمدة قوتها من الله عز وجل ثم من إرادة الشعب الفلسطيني الذي اختارها طواعية، وهي حكومة ولدت من رحم المقاومة، ونمت وسقيت بدماء الشهداء يحدوها أنين الجرحى والأسرى، ولم تنسى الشهداء ولا الأسرى ولا الأرامل ولا الأيتام ولا الحقوق والثوابت، ولم تنسى اللاجئين، ولم تنسى القبلة الأولى للمسلمين. وليس من المبالغة القول بأنها منتخبة من قبل الشعوب المسلمة في كل مكان، تلك الشعوب الرافضة للهيمنة الأمريكية واليهودية، وتهفو إلى اليوم الذي تصلي فيه في باحات المسجد الأقصى المبارك في الأرض المقدسة.
أما الحكومة التي تريدها أمريكا ومن معها اليوم حكومة تنازلات وتحالفات، حكومة ليس لها أي مستند على أرض الواقع، شجرة خبيثة، صناعة تحالف خبيث تلفظه الأرض المقدسة.
ضربت حماس أروع النماذج في التعامل مع المعارضة، فقد عملت على أنها حكومة لكل أبناء الشعب الفلسطيني حكومة لحركة فتح حكومة لحماس للفصائل كلها، ليس هذا فحسب بل في الوقت الذي منعت الأموال عنها سعت لإدخالها بكل الوسائل، بينما سعت أطراف في فتح لمنع دخول الأموال وهي قادمة في واقع الأمر لأبناء فتح الذين تم توظيفهم طوال الفترات السابقة، يوم أن كان ينحى أبناء حماس المعارضة.
حماس التزمت بالثوابت والحقوق، حافظت على الوحدة الوطنية، علت على الأحقاد وردود الأفعال، لم تفتح السجون للمخالفين، رعت المقاومين وكانت مظلة لهم وحمت ظهورهم، وأمدت الفصائل الأخرى بالسلاح الموجه لليهود، استطاعت أن تحقق العديد من الانجازات، ضحت قبل أن تحكم وبعد أن حكمت ـ الحكم المبتورـ ولكم أن تسألوا سجون اليهود عن وزرائها ونوابها، وشواطئ تل أبيب عن أولئك المتآمرين.
ما يجري اليوم من محاولات انقلابية ومهما كانت نتائجها، فستبقى حماس هي الممثل الحقيقي للشعب الفلسطيني، وكما فشلت المؤامرات الأمريكية سابقاً فحالها في فلسطين أشد فشلاً، ولكن الخاسر اليوم هو من فضح نفسه وكشف أوراقه وأزال القناع عن وجهه القبيح وكذبه السياسي دون تحقيق ما أراد، فلم يحصل اليهود على اعتراف، بل حصل المتآمرين على براءة منهم ومن مواقفهم ليس من حماس بل من كل الشعوب المسلمة.
ولا يزال بيد الشعوب المسلمة الكثير من الوسائل لنصرة المستضعفين، قال تعالى: (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105).

 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home