خاطرة

 

إلى عنيده

عبد اللطيف الحاج هاشم



إلى عنيده

 

نذرت لك ......

ألف قصيده

وأقسمت أن أحبك بكل الحب

لا تسأليني لماذا

ما زلت لا أعرف السبب...

قد أكون مجنوننا

أو بعض عاشق

يهذي وليست غريبه.....

تعالي واسمعي نبض قلبي

وأنظري خلف عيناي

وخلف صدري

وخلف أوردتي

وأسمعي الاشياء العجيبه

فأنا لست وحيدا في جسدي

تعيش معي

ألف قصة وجريده

نذرت لك ..

أن اكون خلفك

وأمامك

وحبيبك وعدوك

وكل شي  في وجودك

نذرت لك أن أكون

كل الجيوش التي تحارب

وأنت

أنت الوحيده

نذرت ونذرت

ونذرت ونذرت

وما زلت عنيده




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home