قصيدة

 

قاتل الإمام وقاتلنا.. سيان!!

يحيى الهنداوي



 

يا طعنة الغدر التي

ما انطلقت.. من أجل قتلك سيدي

وإنما لتقتل الإسلامْ

بكف من؟ بسيف من؟ تدبير من؟

هل كان في الموضوع

للأجانب اتهامْ؟

ألم يكونوا عربا

ومنتمون- بادعائهم-

لأمة النبي وصحبه الكرامْ!!؟

الأمة التي تدعو إلى السلام!!

أفهكذا هو الكلام؟

**

إن من قتلوك..

واتهموك.. باطل الاتهام

وعلى المنابر كلما ارتقوا

استختموا بك سبا وشتام!!

قد حولوه كله اليوم علينا

وعلى المنابر سبّنا سنّ اللئام

فالحمد لله الذي أشبهنا

بك سيدي والإمامْ

ويومنا صار شبيه أمسكم

وصار قتل من يتبعكم محللا

لا من غريب سيدي.. وإنما

من فرق ٍترفع اسم الدين

تنتهج الحرام!!

وأصبح الحال بأن..

صار الأخُ

من أجل رأي مختلف

يقضي على أخيه بالإعدام!!

فهل هذا هو الإسلام؟




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home