خاطرة

 

لماذا؟؟؟

سمر زلوم




لماذا؟؟؟

لماذا هكذا هي الحياة؟
من بدايتها حتى الممات...
لماذا تملئنا لماذا؟
وننتظر دائما ان نجد اجابة حتى ولو كانت فتات...

لماذا سمائنا دائما امطارها الدموع؟
لماذا مليئة حياتنا بمن هو مخدوع؟
لماذا الحنان من انابيب قلوبنا مقطوع؟
لماذا لا نرى غير الجدب في ارواحنا مزروع؟
فتمسي طرقنا مغلقة بلا رجوع...

لماذا هؤلاء لا يعرفون سوى لغة القسوة لهم ناطق؟
لماذا هم لاحلامنا لص سارق؟
ولماذا هم لكل ما نحب ومن نحب شبح حارق؟
ولماذا هم لابواب جروحنا وآلامنا فظ طارق؟
ويبقون دوما في افلام معاناتنا...البطل الخارق

لماذا اصيبت سعادتنا بداء الشلل؟
ولماذا اصبحت الوحدة واليأس والاحباط هم الشغل وهم العمل؟
ولماذا صار بكئنا رياضة يومية نمارسها بلا كسل؟
ولماذا لا تنجب كلماتنا اي معنى للأمل؟
وها نحن ننتقل من كلل الى ملل...ومن ملل الى كلل...

لماذا تسجن عيون الناس حريتنا في كل زمان؟
لماذا تصر نظراتهم على بناء السجون لنا في اي مكان؟
لماذا يكتفون بقراءة مجلدات افكارنا (فقط) من العنوان؟
فاقد الشيئ لا يعطيه...
فلماذا يطالبوننا دوما بالحنان والامان والاحسان؟؟؟
وان يوما حاولنا فك قضبانهم...نكون قد خرجنا عن ملة الايمان!!!

لماذا نحتاج دوما الى اراضي الفرحة بطاقه السرور؟
لماذا لا يمكننا المرور؟
لماذا لا يمكننا العبور؟
بل لماذا يجب ان نعيش هذا الكابوس وهذا الشعور؟
فلا نحن نتسلق السور...ولا باعيننا نستطيع ان نرى النور

‏لماذا انا هكذا بين السطور يائسه؟
ولماذا انا في عالم الاحزان مقيمة كسائحة؟
ولماذا انا اشم ازهار عمري بلا رائحة؟
ولماذا انا على اموات مشاعري دائما نائحة؟
ايمكن انا تظل انهاري دائما مالحة؟!

لماذا لا احطم القيود؟
لماذا لا اكون كشجر البلوط الصمود؟
لماذا لا اتخطى نيران الحروب كما هم الجنود؟
لماذا لا يأتي من الحكايات ليساعدني ذلك البطل الجلمود؟
بل لم لا يكون في الواقع لا في الحكايات موجود؟!!!

لماذا يضع القدر بيننا ومن نحب ذلك السد؟
لماذا لا يصلهم من حبنا اللا الاخطاء والصد؟
لماذا يجي ان نصل معهم الى هذا الحد؟
لماذا لا نبقى معهم الى الابد؟
أيجب ان اترجم مشاعري الى كل من احب بيوتا من الشعر او نظما من

الخطب حتى نتلقى فهما او رد؟

لماذا...ولماذا...ولماذا...
هكذا كانت البداية...
فهل ستكون هكذا النهاية!!!
وهل سيأتي يوم وتقترن لماذا هذه...مع اجابة؟
ام ستطوي السنين هذه الكلمات معها
وتقفل كما بدأت هذه الحكايه............


سمر زلوم




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home