خاطرة

 

هاقد حان الوداع

فاطمة سالم



بينما شمس هذا اليوم تغيب .. وفجر غد يعلن عن الرحيل كتبت لك رسالة الوداع ..

هاهو القطار يبدو لي على وشك الرحيل.. وإني أراك من ركابه ..

وها أنا أنظر إليك بكل رفق وحب.. ودموع عيني تنهمر على وجنتي كالمطر .. عندها أجهشت بالبكاء فياليتك تسمعني وأنا أصرخ وقد رأيت قطارك بدأ في المسير نحو الأفق البعيد معلنا عن الوداع الغريب ، الذي أسر قلبينا وفتّق المواجع فينا ..

لكن لابد من لقاء القلوب التي غمرها الحب والحنين .. والوصل عبر الأثير .. لنعلن به عن اللقاء من جديد في ظل العرش الكريم .. وهذا هو الحب في الحبيب فنسأل الله لقاءً قريبا ..




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home