خاطرة

 

متأصلة... فينا

رفيف إسماعيل



 نهوى أشخاصا ولا ندرك السر

نعشقُ كل شيءٍ فيهم

نجدهم فريدين يذكــِّـروننا بحالاتٍ نعجز عن وصفها

يذكروننا بلحظاتٍ عشناها

في يومٍ من الأيام

لكن أين ومتى ؟؟ لا نعلم

نعلمُ شيئاً واحداً فقط

أنّهُ في أعماقِ أنفسنا

عوالمُ مجهولة متأصلة فيها

تأبى الخروج

تعشقنا ونعشقها

تحنُّ إلينا ونحنُّ إليها...

نسترجعُ ذكرياتٍ جميلة

مع أشخاصٍ أحببناهم

تستهوينا لحظات

وتستثيرنا حالات

ولا نعرف لماذا ..

إنّ هذهِ العوالمَ التي تسكننا

تحددُ علاقتنا بها

وتطبعها بطابعها

ترسمُ لنا دروباً

لماضينا وحاضرنا

 ومستقبلنا...

يشدنا حنينٌ تارةً

ويعترينا ألمٌ تارةً

تغمرنا سعادةٌ برهةً

تـُـشعرنا بالنصرِ واللذة

وتتكسر أحلامنا برهةً

فنشعرُ بخيباتٍ وهزائمَ

ومرارةٍ قاتلةٍ

غير أننا وفي معظم

حالاتنا بعد أن نخلوَ

مع أنفسنا نراجع أفعالنا

وردود أفعالنا فندرك

أنّ هناك قوة تسيطرُ علينا

إضافةً لقوةِ العقل

إنها قد تطغى أحياناً كثيرة

عليها وتهيمن كلياً

على أرواحنا وأجسادنا

وبعد تأملٍ عميق

 في مصدرِ هذه القوة

نكتشف أن أعماقنا

مسكونة بعوالمَ غريبةٍ

 لا نعرف منشأها

ترافق خطانا

في مواقف عديدة

تتغلب على فكرنا

وقد تسحقنا لدرجة 

تجعلنا نقتنع تماماً أنها

متأصلة... فينا ...

 

 هــ . شـ .

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home