القلم الفكري

 

كي تكون إنساناً

* رفعت شميس



 أنت تقرأ هذه الكلمات ... إذاً لديك اللغة ( اللسان ) ... ولديك العقل ، إذاً أنت إنسان ... قيل لأحدهم ما الإنسان . ؟ فقال : الإنسان هو الإنسان ...! الرئيس الراحل حافظ الأسد في معرض حديثه عن المعلمين قال : " الإنسان هو غاية الحياة ... وهو منطلق الحياة " . موقعي الشخصي على الإنترنت والموقع بعبارة ( أخوكم في الإنسانية ) أهديته " إلى أصحاب المبادئ الإنسانية الذين عرفوا معنى الأنسنة " . الباحث كمال الجابي في محاضرة له بعنوان : لمسات إنسانية في مجتمعات عدوانية ، قال : " الإنسان هو الإنسان أينما وجد ، وحتى في بلاد الأمريكان ... وإنما نحتاج فقط .. أن نكشف الغطاء لنرى ما تحته بجلاء ، كي نفرق بين الخبثاء والشرفاء " . فيما قاله بعض الفلاسفة : الإنسان حيوان ناطق ذلك لأن الحيوان عندهم ما كان فيه حياة وروح ونفس والفصل في هذا الحد للإنسان هو كلمة ناطق فيقولون إن الإنسان حيوان ناطق وهو من بني آدم . * في كل مجتمع هناك الصالح .. وهناك الطالح ... هناك الشرفاء .... وهناك الحثالة ... وكل مجتمع هو مجموعة تنتمي شاءت أم أبت إلى ما يسمى ( الإنسان )... وإذا تفلسفنا قليلاً حول لفظة " الإنسان " قلنا : الإنسان اسم ، والإنسان معنى ... وهو بالاسم علم لكل كائن بشري سواء كان ذكراً أو أنثى ، وهو بالمعنى ما حمل في داخله المبادئ السامية والقيم الأخلاقية والخصال الحميدة ... أحياناً نرى الإنسان اسماً ولا نراه معنى لا سيما في المجتمعات المادية حيث تطغى المصالح الفردية فتكبر الأنا على حساب الهو ... تتفاوت عقول الناس في قوة الإدراك ، وما من كامل في الناس ، ولهذا قيل : الكمال لله وحده ... ولكن ما المانع من أن تكون إنساناً ... ؟ وكي تكون إنساناً يجب أن تمتلك أدوات الأنسة ، الأدوات كثيرة .... لا بأس من امتلاك بعضها مثل : الموضوعية في التفكير ، الإنصاف في المعاملة ، حسن الظن بالآخر، تجاوز الذات بالتدرب على نبذ النرجسية ، والأهم مما تقدم الأخلاق ، وقناعة بأن الغاية لا تبرر الوسيلة ... أعتقد أن فهم الغاية يوضح أمامنا طبيعة الطريق ، هل هو معبد ...؟ وعر ...؟ أهو طريق إنسان الاسم أم إنسان المعنى ...؟ فهمت الغاية ، فهل أدركت ذاتك ..؟ كيف يراك الآخرون ...؟
---------------------------------------------
* رفعت شميس كاتب وباحث من سورية




  أرشيف القلم الفكري

اطبع الموضوع  

Home