فن تشكيلي

 

حوار مع الفنان حسين أحمد سليم

وضحة سعيد شعيب



حسين أحمد سليم
كاتب ورسام

ولد بالفطرة ونشأ بالتجريب

 

حاورته : وضحة سعيد شعيب

 

الحرف رسالة تكليفية حملها منذ نشأته , يكتب الكلمة ويهدي المعرفة بقلب محب ونفس معطاءة . والريشة واللون يتراقصان بين أصابعه ينشدان التجسد فوق قماشة بيضاء , ألوان تعكس في ذبذباتها البعد الجمالي الآخر , الوجه الفني البقاعي الأصيل , بأصالته الإنسانية , التي تعملقت في عوالم الحروفيات والكلمات والألوان .

عندما يرسم فانه يقسم ذاته , إلى جزئيات يفرشها على مساحة اللوحة , فتنطلق كل زاوية فيها بشيء عنه , وتبقى مهمة الجمهور , أن يلملم أشلاء الفكرة , ليكون منها موضوعا , ويترك للمهتمين بالفن , أن يكتشفوا ما يود قوله في اللوحة .

يحمل مشواره الفني ذكريات مؤلمة ومفرحة . الذكريات للفنان تماشيه خطوة خطوة . عنده حب للحب والعطاء والبهجة .

                الريشة واللون , هما معالم وعناصر مساحاته المفضلة للتعبير . بهما كانت رواية الفن في لوحاته . مختارا هذا اللون لأن فيه شفافية , وبما أنه ليس عنده فنيا ما هو خفي , فالناس تراه من خلال شفافية اللوحة . وكل إنسان مثقف , إذا أراد أن يبدع بشيء , يعبر عن نفسيته هو . والفن مدرسة . وهو شفاف , علمه الفن , أن الفنان ليس ملكا لنفسه فقط .

من وجهة نظر أخرى , إذا جاز لنا تحديد أسلوبه الفني والمدرسة الفنية التي ينتمي لها ... نجده قريبا من الأسلوب الفطري , النابع من أعماق النفس الهائمة في فضاءات الفن ... السابح في مطاوي التشكيل المتعدد , الباحث عن الوجه الفني المتألق ... فبداية رحلته مع الفن التشكيلي كانت تلقائية المحاولات , وممارسة ذاتية الانطلاق , قومها أكاديميا في فترات معينة , ومتنها فنيا بأساليب ومدارس سائدة , بالانتساب لمدارس فنية متعددة , وأصقل موهبته الفنية ...

في مساراته الممتدة منذ زمن مضى , اعتمد على قدراته الخاصة , حيث وظفها بدراية في تطوير أدواته الفنية , وفي متابعة بحثه المتأني لإيجاد لغته الخاصة , والتي أكتسبها من خلال الممارسة المستمرة في مجال الفن التشكيلي والرسم , فإذا به يشق الطريق رغم وعورته , ويسوي الدرب رغم متاهاته , ويرسم مساره الفني في عالم الرسم التشكيلي , فارضا نفسه وبقوة في المجتمع اللبناني , سيما الشريحة الممتهنة للرسم والفنون التشكيلية ...

وكأني به إنسان يعيش حساسية فنية فائقة , وهو يتسم بمشاعر وأحاسيس خاصة إزاء تفاصيل رسم معالم اللوحة ... ونقل المحصلة الفنية النهائية إلى المشاهد بصفاء وأناقة وشفافية , في إطار متناغم من الألوان والخطوط والأشكال ...

كاتب ورسام بقاعي  , يمتلك من الثقة بالنفس , والعنفوان الإنساني العظيم , ما يؤهله لخوض الغمار الأوسع , لفنون الرسم التشكيلي , وتأكيد ذاتيته الإنسانية , في تشكيل فني لوني واسع , مجسدا ما تبوح به جوارحه , في لوحات ناطقة لونا ومضمونا , على وقع الموسيقى اللونية الطيفية , المتناغمة على مساحة لوحاته ...

هو العازف بريشته , على سيالات الأطياف اللونية , منمنما أنغامه الإيقاعية , المتناسقة , المتجانسة , المعبرة عن شفافيته النفسية , وطهارته الروحية , في إنائه الجسدي . ننساب إلى عالمه الفني , ندغدغ خياله , نحرض أفكاره , نستجلي رؤاه , نحاوره , فيعزف لنا ألحانه الفنية , في حروف فنية من نوع آخر , وفي كلمات تشكيلية حالمة , يعكس أحلامه من خلالها
                الحوار معه له سمة خاصة , والكلمة عنده لها مفهوم خاص ...

نترك للآخرين الاستمتاع بحوارنا مع الكاتب والرسام حسين أحمد سليم ...

 
ماهية ولادتك ؟
ولدت هادفا فنيا . متحمسا للفن , واضح التفكير , أروم العيش المنعم , أحاكي غابر المجد . ككاتب ومؤلف ومصور ورسام وصحافي .

كيف ؟
أحمل الفن مسؤولية تكليفية .

لماذا ؟
لنشر المبادئ الأساسية لعقيدتي . ولأنه تعبير صريح عن وجهة نظري .

ما وسيلتك ؟
وسيلتي الفضلى , تصوير الجمال .

أهي  قناعتك ؟
نعم .

وما فيها ؟
في قناعتي أجد الاصطلاح الميتافيزيقي لتشوقي الصوفي , ولعقيدتي التي لا تتزعزع , ولحبي للجمال , ولممارستي الفنية ...

وكيف تصور الجمال ؟
أصور الجمال , نموذجا مخلصا لفني .

ماذا يعني لك النور ؟
النور فن ترفل له العين .

وماذا تعني لك المرآة ؟
المرآة فن التحكيم .

إلى ما تنظر ؟
أرفع عيني عاليا في عمق السماء .

ما الغاية ؟
ذاك الارتفاع الممتد في البعد الآخر , يلهمني الرسم والتصوير .

والجمال ؟
أتحسس الجمال في جوارحي يتحرك , يسري مجرى الدم في عروقي .

وماذا تفعل ؟
أرفع صوت عقلي للسماء .

والرؤى الفنية  ؟
الرؤى الفنية تنطلق من قلبي ذبذبات في سيالات من خيوط فضية إلى الإلهية .

والأفكار ؟
أفكاري تنبض مدوية في الإمدادات ... تصعد توشيها معالم الجمال ...

ماذا يفتنك ؟
عيوني الصغيرة مفتونة بالأشياء الجميلة .

وروحك ؟
روحي الهائمة بالحب تصيح للخلاص .

لما ؟
تحاكي العلا .

كيف ؟
بوصلتها تشير تجاه السماء .

وماذا هناك ؟
مشهد الجمال منظر ينقشع في رؤى الخيال .

هو الإلهام  ؟
ثمة بوح ينهمر من هناك .

من أين ؟
من أعلى النجوم .

إلى أين ؟
يتساقط على الأرض .

ولماذا  ؟
يرسم البهاء .

كأنها الوحي ؟
وهو كذلك .

أهي رغبة  ؟
تجتذبني الرغبة بعيدا .

وماذا هناك ؟
أشكل معالم لوحتي الفنية .

هدية السماء  ؟
تلك التي وهبها الحق لي ...

مصادر إلهامك ؟
الحب المقدس , الخلق , الإبداع , النار المتقدة باستمرار , الخيط الفضي , السيالات النورانية ...

وأين تجدها ؟
يجدها قلبي النبيل في عيون حبيبتي القدرية شبيهة النجوم .

كيف تسترشد ؟
أنا أسترشد بالشعور .

الحيثيات ؟
كوني مخلوق بسيط , معرض للخطأ .

وتأخذ بالنصيحة ؟
أسمع لنصيحة الآخرين , ولكن أتبع ما أفهمه فقط .

فقط ؟
وما يمكن أن يلتئم وشعوري الذاتي .

تدور على محورك ؟
أنا ثابت , وديع , ولكن أتبع معتقداتي الخاصة .

بمن تأثرت ؟
أفضل ألا أكون شيئا من أن أكون صدى للآخرين .

انطباعاتك والفن والجمال ؟
الجمال في الفن هو الحقيقة مغتسلة في انطباعي عن الطبيعة , ومحاكاة واعية مضمخة بالشعور .

لماذا الحقيقة والشعور ؟
الحقيقة جانب واحد من الفن , والشعور يكمله .

الآخرون وانطباعاتك ؟
انطباعاتي الأولى لنفسي , وعندما أتأثر حقيقة , أنقل للآخرين صدق مشاعري .

تنقل المشهد الطبيعي إذن ؟
أنا أفعل أكثر من النقل , إنني أختار أولا , وأطور بعدئذ , ثم أطرح جانبا كل ما ليس في مملكة الجمال .

أهو أسلوبك ؟
وهذا الذي يصنع أسلوبي وأصالتي .

ما علاقة الأصالة بالأسلوب ؟
الأصالة تشمل التعبير الصائب عن انطباعاتي الذاتية .

والتصوير والألوان ؟
معرفتي كيف أصور , وكيف أستخدم ألواني استخداما صحيحا , ليس له أي علاقة بالأصالة .

كيف تستطيع ذلك ؟
أعمل باتكاء شديد على نفسي .

في كل شيء  ؟
في مجال الفنون الأدبية والفنون التشكيلية .

ما الهدف ؟
وقفت نفسي فنا لنشر المبادئ الأساسية لعقيدتي .

والوسيلة ؟
كانت الوسيلة تصوير الجمال .

ما هو عملك الرئيسي كفنان ؟
عملي الرئيسي هو صناعة فني .

نظرتك إلى الفن التصويري ؟
الفن التصويري عمل عجيب .

هل كتبت عن فنك ؟
ما زلت مترددا في الكتابة عن فني .

ولماذا التردد ؟
لأن النفور التقليدي من الألفاظ الذي أورثتني إياه صنعتي قد عززته تجربتي الخاصة .

هل الإيضاحات اللفظية توضح عمل الفنان ؟
نادرا .

والعمل الفني ؟
هو أفضل ما ينتجه الفنان .

وكيف يتحدث الفنان عنه ؟
وجد ليتحدث عن نفسه بنفسه .

كيف تخاطب الجمهور ؟
لا أدخل طواعية فيما أعتبره نقاشا عاطفيا .

ماذا يوحي لك مزج الفخر بالأحجام ؟
يوحي إلى نفسي بالثقة في أن عملي سيجد ما يستحقه من تقدير على مر الأيام .

إلى ماذا تتشوق ؟
إلى أن أرى العالم يتطلع إلى كرسام لأحدثه عن الرسم .

ماذا تمثل لك الكتابات الفنية ؟
أعتبر الكتابات الفنية وثيقة أولية وهامة في تاريخ الذوق , وفي تكوين الميول الخاصة .

ما هي الكتابات المختلفة التي تتصل بعمل الفنان ؟
الكتابة عما هو عليه التصوير والنحت والمصورون والنحاتون , وعما ينبغي أن يكونوا عليه . وكيف يعمل الفنانون وكيف يسلكون .

وماذا في كتاباتك الفنية ؟

أتكلم وأدعو إلى ما ينبغي أن يكون عليه الفن .

كيف تنظر إلى كتابات الفنانين ؟   
لبعض الكتابات سمة عامة , ولبعضها الآخر سمة خاصة , ولكنها رغم اختلافها , تتصل اتصالا وثيقا ومباشرا بالشخصية الفنية , واحداها يسجل عن قرب مشكلة الفنان .

فنانون كبار لكل منهم  شخصيته  وأسلوبه وحياته التي قاربت الكمال لم يكتبوا شيئا عن أنفسهم فلماذا ؟

هو تعبير إيجابي عن أسلوب من الإبداع الفني وطريق الفنان فيه .

هل من الضروري للفنان المجيد أن يكون كاتبا ؟
ليس هناك قاعدة عامة , فالبعض من كبار الرسامين والنحاتين قد عبروا عن أنفسهم بالكتابة , والبعض لم يفعلوا .

وكيف يعبر الفنان عن عمله الفني المبدع ؟
إن الشخصية الفنية العظيمة يمكن أن تعبر عن نفسها بأي واسطة .

هل يمكن اعتبار الفنان عبقريا ؟
الفنان عبقرية جامعة نادرة مثلما هو واسطة منطقية للترتيب الوجداني للخطوط والأشكال والألوان .

من أي زاوية يجب الاهتمام بالفنان ؟
حديث الفنان عن الفن . والاهتمام بالفنان كمصور ورسام ونحات حين يعالج كل منهم مهنته الخاصة مناقشا المشكلات والإيحاءات التي يعرفها , لأنه هو العضو المبدع لها .

ما هي الطريقة التي يفكر بها الفنان في الفن ؟
جمالية تعالج مشكلات الموضوع والتأليف وتقارن مشكلات رسم المنظر الطبيعي بالتصوير التاريخي , ومشكلات اللون بالخط .

كيف يبتدع الفنان الفن ؟
ليس الفنان آلة جمالية , يعمل تحت تأثير مخدر , ولا يبتدع الفن من فراغ , بل هناك مشكلات كثيرة ليست من مملكة الجماليات الخالصة , ولكنها حيوية للفنان من حيث هو فنان .

وما هي مثلا ؟
علاقة الفنان مع ذاته ومع بيئته . والإشكاليات والتساؤلات والقلق .

أين تكمن اهتمامات الفنان ؟
كثيرا ما يهتم الفنان بنفسه كميكانيكية مبدعة , يهتم بأحواله ووظيفته كصانع العمل . أكثر مما يهتم بصفة إنتاجه وبقيمته .

ما هو البعد للتعبيرات المختارة عن الفن ؟
إن المختارات من التعبيرات المختلفة عن الفن تتضمن تأملات في ماهية الفنان .

ماذا تمثل كتابة الفنانين عن الفن ؟
كتابة الفنانين المختلفة عن الفن تمثل قيمة نوعية كبيرة في الصنعة الفنية .

وما التمايز في ذلك ؟
أسلوب كل فنان متميز في كتاباته الفنية كما تميزه في تصويره ورسمه ونحته .

والفائدة ؟
وحدة معينة للتغيير واضحة بين عصر وعصر . والتقاط تشابهات معينة في نواحي الاهتمام الفني وطريقة الكتابة بين رسامي ومصوري ونحاتي عصر ما .

ما الغرض من الفن ؟
غايته المرتضاة متضمنة بكل واحدة من قواعده التكنيكية ونواميسه الأدبية , التي هي ببساطة أفضل الطرق لإدراك النتائج المأمولة .

كيف نعرف الفن بشكل عام ؟
عرف الفن في عبارات عامة بأنه نسخ للطبيعة والمستويات الجمالية .

ما هو مفهوم الفن اليوم ؟
لم تعد أعمال الفنانين نسخا للأشياء مرتبة في الجانب الأكثر توضيحا لها . وأصبح العمل الفني بناء مثاليا مصنوعا تسوده قوانينه وقواعده الخاصة .

هل الكتابة الفنية الموجهة واحدة ؟
كتابة الفنان للهواة والمثقفين , تختلف نغمتها وطريقتها حين توجه إلى المحترفين .

 ما هي الكلاسيكية الحديثة ؟
واحدة من الأساليب التي وجد فيها الاتجاه الرومانتيكي تعبيرا .

ما الفكرة عن الفنان بين الفنان الكلاسيكي والرومانتيكي ؟
عبقرية ليس في ملكها شيء من خصائص صاحب الصنعة .

ما علاقة الفن بالسياسة ؟
على الفنان أن يصهر الفن بالسياسة وأن يستخدم الفن كأداة سياسية , وأن يكون فذا في التصوير والرسم والنحت كما في الكتابة .

بين الخلق والكتابة أين يوجد الفنان ؟
الفنان وجد للخلق والإبداع وليس للكلام .

كيف تنظر إلى التجريد ؟
شرحا ضخما جسيما عن أساليب وآماد التعبير البصري الخالص .

والسريالية ؟
فن بصري ناقل للاتصال الحسي الباطني .

هل الرؤية العصرية للعمل الفني واحدة ؟
عصر ما لا يرى في العمل الفني ما يراه عصر آخر .

وهل اهتمامت الفنان واحدة ؟
الاهتمامات التي كانت مناط إدراك الفنان وعصره , ربما تتحول إلى مدى بعيد في فترة متأخرة من المسلمات .

هل التنوع في الإحساس البصري من خاصية الفنان فقط ؟
التنوع في الإحساس البصري ليس من خاصية الفنان , بل خاصية العصر .

وما خاصية الفنان إذن ؟
انه لخاص بالفنان أن يتكلم أكثر خصوصية عن المشكلات التي تشغل ذهنه كمبدع .

وما السبب في ذلك ؟
إن مثل تلك الصلة بين المشكلات الوجدانية وبين النتيجة النهائية , أبعد ما تكون عن الثبات , وتختلف من عصر إلى عصر , ومن فرد إلى فرد .

برأيك هل يحق للمصورين والرسامين والنحاتين اقتحام ما يشاؤون ؟
المصورون والرسامون والنحاتون فنانون لهم الحق المتساوي في اقتحام ما يشاؤون .

ما هي الحرية المعطاة للفنان ؟
الفنان أعطي الحرية لينشئ شكلا , قائما أو قاعدا , أو نصف رجل ونصف فرس كما يهوى وتبعا لخياله .

ماهية الفنان والفن ؟
التصوير والنحت والرسم فنون تشكيلية , تتطلب الخيال ومهارة اليد , والفنان عليه أن يخترع الأشياء غير المرئية , ويمثلها في زي الأشياء الطبيعية , ويشكلها بيديه , جاعلا ما هو غير موجود يبدوا موجودا .

وما استحقاقات الفنان ؟
يستحق أن يوضع في مكان رفيع المستوى , وأن يتوج بالغار .

كيف يمكن للفنان شحذ ذهنه ؟

ينبغي أن يكون ذهن الفنان كالمرآة يمتلئ بالعديد من الصور والمشاهد يوازي قدر ما يوضح أمامه من أشياء .

كيف تنظر إلى وتقييم المشتغلين بالفن عن ثقافة فطرية ؟
إن حوافز الميول المهذبة هي التي تميل ببعض الشباب إلى أن يشتغلون بالفن الذي يشعرون نحوه بالحب الطبيعي . إن عقولهم تستمتع بالرسم متعة خالصة , لأن طبيعتهم الذاتية من تلقاء نفسها , تجتذبهم نحوه , دون توجيه من أحد , بل عن ثقافة فطرية . ومستحثين بهذه المتعة , ثم يعزمون على أن يكون لهم أستاذ , من أجل إدراك الكمال في الفن . وينبغي أن يمدح من يجيء إلى الفن من خلال الحب الذاتي له ومن خلال التهذيب الفطري .

والمشتغلون من أجل الربح المادي ؟
هناك من يشتغل بالفن عن فقر وعن حاجة إلى كسب العيش , فيخلطون الرغبة في الربح بالحب الخالص للفن .

هل من حد لعطاءات الطبيعة للفنان ؟

عندما تريد الطبيعة أن تهب الفنان شيئا فإنها تهبه بدون ما حد .

أين تكمن القوة في اكتساب الشهرة الفنية ؟
القوة في اكتساب الشهرة في أي فن من الفنون تكمن في الاجتهاد الذاتي للفنان والمثابرة ولا يقل عنهما موادعة الطبيعة والأوقات .

ما الفائدة من الفن ؟
                الفائدة العظمى من الفن , الفرح والانشراح الذي ينبع من التصوير والرسم والنحت . والفن نوع مقدس ويستخدم للإصلاح المقدس . والإنسان إذا ما وهب نفسه للفن يتجنب الشر الكثير الذي يحدث إذا كان المرء بطالا . وهو غنى في الابتهاج بذاته وله أعظم البهجة حقيقة . والإنسان يكتسب ذاكرة عظيمة باقية بذلك إن التمسه باعتدال . والأهم أن الله يمجد حينما يرى أنه قد وهب مثل هذه العبقرية لواحد من مخلوقاته يكمن فيه مثل هذا الفن . وكل العقلاء سيودون الفنان من أجل فنه . ولو كان المرء فقيرا فيمكنه بمثل هذا الفن أن يبلغ الثروة العظيمة والغنى .

في فلسفة الجمال كيف نميز بين الحسن والأحسن ؟
                الله وحده يعلم ذلك كيف يحكم الجمال , أمر من أمور التأمل , وينبغي على المرء أن يستحضر كل شيء مميز طبقا للأحوال , لأننا في بعض الأشياء نعتبر ذاك جميلا , بينما في أحوال أخرى نراه ينقصه الجمال . الحسن والأحسن , فيما يختص بالجمال ليس من السهل تمييزها , لأنه سيكون من السهل تماما عمل شكلين مختلفين لا يطابق أحدهما الآخر , وبعد فنادرا ما يمكن أن نقدر على الحكم أيهما قد يزيد في الجمال . ما هو الجمال , لا أعرف …

كيف يمكن صناعة العمل الجيد ؟
                من أشياء عديدة وجميلة يمكن أن يتجمع شيء حسن , مثل العسل يجمع من عدة أزهار . وما يحسبه العالم جميلا نحسبه أيضا جميلا ونكد لإنتاجه . والشكل الجيد لن يستطاع عمله بدون صناعة وعناية , ولذلك ينبغي أن يحسن تقدير الجيد قبل أن يشرع المرء في العمل به إذ أنه لن ينجح مصادفة .

ما منبع كمال الشكل والجمال للفنان ؟
                أعتقد أن الطبيعة هي المنبع والمصدر في مثل هذه المسائل وهي الخيال لرجل التخيل . وأعتقد كذلك أن كمال الشكل والجمال متضامنان في صناعة الإبداع الفني .

هل للمصور جرأة فنية ؟
                الفنان ذو شجاعة مفرطة وحقيقية , يرغب في أن يقلد بالألوان كل الأشياء التي أثمرتها الطبيعة , حتى تبدو تلك الأشياء حقيقة . بل ويحسنها حتى يمكن أن تكون صورة غنية وملأى بالتفاصيل المتعددة .

ما المفاضلة بين النحت والرسم ؟
                إن فن النحت أعظم ثماني مرات من أي فن آخر مؤسس على الرسم , لأن التمثال له ثمانية مناظر … وينبغي أن تكون كلها متساوية الجودة . لترى أحسن عظمة هذا الفن .

                والنحت أب للفنون جميعا بما في ذلك الرسم . وإذا كان أمرؤ نحاتا قديرا ذا أسلوب جيد في هذا الفن , فمن السهل أن يكون رساما ومصورا . والفرق بين التصوير والنحت عظيم كالفرق بين الظل والموضوع الذي يلقي بهذا الظل .

                الرسم الحق ليس شيئا غير ظل النحت البارز . والنحت البارز لهذا يصير أبا للرسم , وذاك الشيء المعجب الجميل الذي نسميه التصوير هو رسم ملون بالألوان التي تظهرها الطبيعة .

                وعليه لا يعدو التصوير أن يكون منظرا من المناظر الرئيسية الثمانية المتطلبة في التمثال .

ما حرية الفنان ؟
                نحن الفنانين نأخذ الحريات عينها التي يأخذها الشعراء والمجانين .

رؤيتك للخلق والإبداع ؟
الخلق الفني , لغز تشكيلي حائر في ولادة كينونته الجمالية , مذ وعى الإنسان نفسه على هذه الأرض ... والإبداع في الرسم والتصوير , سر دفين , أودعه الخالق في رحم العقل البشري , مذ سواه خلقا متكامل , يوشي الوجود الإنساني , أوشحة جمال , ترفل لها العين , ويخفق لها القلب , ويعتصر لها العقل ...

مصادر رؤى الفن التشكيلي ؟
تنهمر رؤى الفن التشكيلي بألوانه المتعددة , بوح ومضات طيفية أخرى في معراج نوراني قائم , ممتد بين الأرض والسماء ... خيط فضي شفيف لامع , تتلألأ ذبذباته اللونية , طيف في حزم متعددة , تنتشر خيوط سيلاتها في كل ناحية وفراغ فضائي , تضيء كل الأشياء , فإذا الجمال الكوني حلقات متواصلة , قوام الوجود المادي , ببعد روحي نوراني ...

ما كنه اللون في البعد الفني ؟
لوحات طبيعية الخلق ... ينظر إليها المرء في موشور قزحي قدري , رافل العين سحرا , دامع البصر نورا ... وكأنه أمام ساحر كن فيكن , تبهره أعماله , ينجذب البصر والقلب والعقل بحكم الحب اللوني , إلى الإبحار في أسرار الألوان , في تدرجها , في ظلالها وتنوعها , في أبعادها وشفافيتها , ويسحره بريقها , وفق مستوى وعيه , في صفائها وشفافيتها ...

 




 

اطبع الموضوع  

Home