خاطرة

 

بدور

خالد البدر



 

وثغرك الباسم يسعدني يا أعذب الكلام

وفؤادك يملأ الأركان شوقا وهياما

إنى جوار منضدتي أتذكر بعض الحروف

أعلنت الحروف صمتها وتاهت الكلمات عن عجزها

واضطرب القلم بين أصابعي

ماذا حصل ؟

جاوبت الحروف : لقد غابت الذاكرة

فأنت تكتب في شاعرة 

قلت : أعلم ذلك ، فهل لي سبيل فى إرضائها ؟

فهي تعلم أن أشعاري متواضعه

وتمنحني مزيدا من ثقة

فسبحان من أعطاها قلبا كبيرا

لتقبل مني حرفا يسيرا

لتجعلني في الدرب أسير

فقد منحتني قلبا بالحب يفيض

وأهدتني زهرها الفواح

فأنا في مملكتها طامع

ولقلبها أعلن حبي الصادق




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home